بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية رواد الفضاء ينجحون في تركيب مضخة جديدة بالمحطة الدولية
الارض والفضاء أبحاث علمية رواد الفضاء ينجحون في تركيب مضخة جديدة بالمحطة الدولية

رواد الفضاء ينجحون في تركيب مضخة جديدة بالمحطة الدولية

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قالت الوكالة الوطنية للفضاء ناسا أنّ رواد الفضاء نجحوا في تركيب مضخة جديدة للأمونيا على متن المحطة الفضائية الدولية يوم أمس الاثنين خلال عملية السير الفضائية الثالثة في الفضاء.

إلاّ انّها أكّدت أنّ الروّاد لا يعرفوا حتى الأن ما إذا كانت جهودهم كافية لاستعادة الطاقة الإنتاجية الكاملة في محطّة الفضاء الدولي.

واستغرقت عمليات السير الفضائية الثلاث أكثر من 22 ساعة ، ولكن رائدا الفضاء ويلوك وتريسي كالدويل دايسون تمكنّا أخيراً من استبدال مضخة نقل يبلغ وزنها 350 كيلوغرام . .

ووصفت مديرة الطيران كورتيناي ماكميلان في هيوسن - تكساس خلال حديثها مع الصحفيين بأنّ نجاح الروّاد يعدّ خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح. حديث ماكميلان للصحفيين جاء عقب انتهاء مهمّة روّاد الفضاء يوم أمس الاثنين والتي استمرّت 7 ساعات و20 دقيقة.

وأضافت: "ما رأيناه على إيفا (مصطلح أطلقته ناسا على النشاط الخارجي لها والذي دعي بعملية السير) وما رأيناه من خلال فحص المضخّة خلال إيفا ، جعل الأمور تبدو جيدة. فذلك كان مصدراً عظيماً للارتياح لدى الكثير من الناس".

وكان ظام التبريد بالمحطة الفضائية يعمل بنصف طاقته لأكثر من أسبوعين. ففي 31 يوليو ، تعطّلت مضخة الأمونيا بعد ارتفاع حاد في التيار الكهربائي أدّى إلى انقطاع التيار. فتابعت وحدة أخرى عمليّة الضخ من خلال حلقة منفصلة ، ولكن كان على الرواد أن يخفّضوا قوة المعدات غير الضرورية لمنع الانهاك.

وأكّدت ماكميلان أنّ على الفريق أن يعرف قريباً ما إذا كان النظام يعمل بشكل صحيح مرة أخرى. إذا كان الأمر كذلك ، ستعود عمليات محطة الفضاء الدولية إلى طبيعتها اليوم الثلاثاء.

نائب مدير برنامج محطّة الفضاء الدولية كيرك شيرمان قال بأن الفريق قام بعمل رائع للتعامل مع ما وصفه بـ "خلل كبير".

وأضاف: "عندما يكون لديك نصف نظام التبريد في المحطة الفضائية معطّلاً ، ليس لديك مجال كبير للخطأ وراء ذلك ، وليس الهامش كثيراً. أي فشل إضافي سيكون بمثابة القبح بالنسبة لنا. ومن هذا المنظور ، ونحن سعداء للغاية".

لكنّه أشار إلى أنّه برغم انتهاء الفريق من عمليّة السير بنحو ناجح ، فإنّ مخاوف ناسا لن يهدأ لها بال حتى تعمل كلا الحلقتين في نظام التبريد بشكل صحيح.

هذا وأوضحت مديرة الطيران أنّه من المرجح أن يأخذ أفراد الطاقم استراحة بعد 16 يوما من التعامل مع عمليات إصلاح حالات الطوارئ. وقالت أنّهم سيعاودون البحث والتجارب العلمية في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13