بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي دور المحمية الحيوية في صيانة موارد البيئة و المحافظة عليها
نظام البيئي دور المحمية الحيوية في صيانة موارد البيئة و المحافظة عليها

دور المحمية الحيوية في صيانة موارد البيئة و المحافظة عليها

تقييم المستخدم: / 4
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


تعرف المحمية الحيوية Biosphere reserve بانها هي وحدة ايكولوجية محمية سواء اكانت وحدة برية على اليابسة ام مائية بحريةكما يعتبر دور المحمية الحيوية في صيان

ة موارد البيئة و المحافظة عليها تعرف المحمية الحيوية  بشكل تفصيلي بانها وحدة بيئية محمية تعمل على صيانة الاحياء الفطرية نباتية كانت او حيوانية وفق اطار متناسق مع امكانية استخدامها في اجراء الدراسات والبحوث الميدانية والتعليم والتدريب للمسئولين والسكان المحليين ليتحملوا المسئولية تجاه بيئتهم الحيوية.

ويعد مصطلح المحمية الحيوية مصطلحا ومفهوماً بيئيا مستحدثا في مجال صيانة موارد البيئة الحيوية وحمايتها وتنميتها وقد برزت إرهاصات هذا المصطلح في العصر الحديث ضمن برنامج الانسان والمحيط الحيوي MAN الذي طرح في مؤتمر البيئة الحيوية بدعوة من منظمة اليونسكو في سبتمبر 1968 وهو المؤتمر الذي حاول الباحثون ان يصنعوا من خلاله قاعدة علمية متطورة للاستغلال الامثل للموارد الحيوية وتنميتها وصيانتها لمواجهة ما تعرضت له هذه الموارد ولا تزال من التدهور والاستنزاف وكان من اهم التوصيات التي اقرها هذا المؤتمر الذي عقد في العاصمة الفرنسية باريس وهي ضرورة صيانة النظم البيئية للسلالات النباتية والحيوانية التي تعيش في الحياة الفطرية بما يضمن استمرار وجودها .

دور المحمية الحيوية في صيانة موارد البيئة و المحافظة عليها برز من تحقيق ذلك الذي اوصى المؤتمر بضرورة وضع مجموعة من المعايير والاسس التي تتحقق بموجبها الصيانة لهذه النظم الحيوية وقد تمخض البحث  للوصول إلى هذه المعايير والاسس عن ظهور اول تسمية للمحمية الحيوية عام 1970م ضمن الخطة المقترحة والمقدمة للمؤتمر العام الذي عقد لوضع سياسة الإنسان والمحيط الحيوي الخاص بصون المناطق الطبيعية وما تضمنه من سلالات احيائية فيبدأ دور المحمية الحيوية في صيانة موارد البيئة و المحافظة عليها .

وفي مؤتمر الامم المتحدة للبيئة البشرية الذي عقد في مدينة استوكهولم عام 1972م اثيرت قضية المحميات الحيوية واقر المؤتمر توصية بضرورة انشاء شبكة عالمية من المحميات الحيوية الطبيعية بما يضمن بقاء وصيانة نماذج منتخبة تمثل مجموعة النظم الحيوية العالمية المختلفة لضمان حفظ التنوع الحيوي وفي عام 1975م نشر الاتحاد الدولي لصيانة الطبيعة والموارد الطبيعية IUCN  خريطة للاقاليم الجغرافية الحيوية تضمنت 193 اقليما رئيسيا وفرعيا يتم من خلالها اختيار محميات هذه الشبكة العالمية.

خصائص وصفات المحميات الحيوية تتصف المحميات الحيوية بالعديد من الخصائص والصفات والتي نذكر اهمها فيما يلي و تمثل نموذجا من الاقاليم الجغرافية الحيوية و ان تمثل نظاما بيئيا منتخبا بعناية وعلى اسس علمية مدروسة ان تكون ذات مساحة كبيرة بدرجة كافية بحيث تصبح وحدة صيانة مؤثرة وفاعلة للبيئة من خلال ما تقدمه من فرص للبحث العلمي والتدريب والمراقبة البيئية ان تكون نظاماً بيئيا قادرا على استعادة وضعه الطبيعي لو حدث ان اصاب بعض مناطقه حالة من التدهور او التغير و هنا يبرز دور دور المحمية الحيوية في صيانة موارد البيئة و المحافظة عليها

تعود فكرة انشاء المحميات الحيوية الى عصور قديمة فعرب الجاهلية كانوا يخصصون مناطق معينة لحماية النباتات والأعشاب. وفي أوروبا بدأت فكرة المحميات في الظهور في القرن التاسع عشر الميلادي تحت تأثير العلماء الطليعيين. ولكن اول محمية بحرية عرفها العالم كانت محمية فورت جيفرسون بالولايات المتحدة الامريكية وكان ذلك في عام 1935م وكانت تشغل مساحة مقدارها 250 هكتارا فقط وفي السنوات التالية أنشئت عدة محميات تحت الماء في ولايتي فلوريدا وكاليفورنيا وفي البحر الكاريبي.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 17 أيار/مايو 2012 15:44