بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة دراسة عن التجارة الدولية و البيئة - الصفحة الخامسة عشر
نظام البيئي مواضيع متفرقة دراسة عن التجارة الدولية و البيئة - الصفحة الخامسة عشر

دراسة عن التجارة الدولية و البيئة - الصفحة الخامسة عشر

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الصفحة الرابعة عشر 14/16 - الصفحة السادسة عشر 16/16

الخلاصة وبعض الاعتبارات للدول النامية:

يتضح مما سبق أن الشروط والإجراءات البيئية في الدول الرائدة التى تقود المسيرة الاقتصادية في العالم هي شروط وإجراءات متقاربة وأن تكاليف تطبيق تلك الشروط والإجراءات يشكل في حقيقة الأمر جزءا ضئيلا فى إجمالي التكاليف لمؤسساتها الإنتاجية الضخمة.


من ناحية أخرى فان ما يثار حول إمكانية هجرة بعض الشركات من الدول المتقدمة التى تشق مواصفات واشتراطات بيئية عالية إلى دول أخري لا تشق شروطا بيئية عالية هو أمر مشكوك فيه ولم يمت حتى الآن خلال الواقع الفعلي حيث أن متطلبات التقنية الحديثة وتوافر الخبرات والعوامل الأخرى المحددة للموارد والاستثمارات العالمية تلعب الدور الأكبر في هذا المنطق وبالتالي فانه فيما يتعلق ادعاء الدول المتقدمة من انخفاض قدرتها التنانمية نتيجة الاختلاف في تكاليف المعايير والشروط البيئية فالأمر الواضح أن ذلك الادعاء إنما هو في حقيئة الأمر مبرر لتكريس الممغالح حيث أن الدول المتقدمة تطبق شروطا بيئية متقاربة كما لا يمكنها الادعاء بافتئارها للقدرة القافية في السوق العالمي .أما بالنسبة للعلاقه بين الشروط البيئية العالية و تحفيز. الابتكارات علي الإطلاق فهو أيضا أمر مشكوك فيه.

ولا تعنى الاستنتاجات السابقة أنه لاحاجة للدول النامية بتطبيق الإجراءات والشروط البيئية العالية للحفاظ على البيئة المحلية أو العالمية إلا أن الأمر الهام هو ما يتعلق بربط التجارة بالبيئة من خلال منظمة التجارة العالمية وانعكاسات ذلك على تلك الدول حيث أن هناك بعحض الموضوعات التى طرحت للمناقشة في منظمة التجارة العالمية منذ إنشائها عام ١٩٩٥ من قبل الدول الصناعية الكبرى والتي تهدف بالدرجة الأولى لتدعيم قدراتها التناسمة في مواجهة القدرات المتنامية لبعض الدول النامية في إطار تزايد العولمة وتحرير التجارة العالمية .وبالإضافة إلى التجارة والبيئة فان هناك موضوعات أخرى مطروحة للمناقشة على رأسها موضوعات التجارة وشروط العمل والتجارة والاستثمار. ولما لم تنجح الدول المناعية من إقرار الاتفاقيات من خلال منظمة التجارة العالمية فإنها تلتف الآن طريقة غير مباشرة لاقرار تلك الاتفاقيات في إطار منظمة التعاون الأوروبي ومن ثم تدعو باقي الدول للانضمام لتلك الاتفاقيات وبالتالي سهل عرضها و إقرارها من خلال منظمة التجارة العالمية ها قوة الإلزام والمحاسبة وفرض العقوبات ومن ثم تعتبر أقدر على فرض الشروط والتحقق من تنفيذها.

ولا تعجز الدول المتقدمة عن إيجاد المبررات التى تروج بها تلك الاتفاقيات إلا أن المحرك الأساسي وراء ذلك هو الرغبة لدى الشركات سعدية الجنسيات والشركات العملاقه في تلك الدول في الاحتفاظ بتنافيتها العالية في الاسواق العالمية كرد فعل لتزايد العولمة والضغوط التنافسية على تلك المؤسسات من قبل منتجات بعحض الدول الآخذة في النمو.وبالتالي فإذا ما تم طرح قضية التجارة والبيئة في أي مفاوضات مستقبلية من خلال منظمة التجارة العالمية فانه لابد أن يكون هناك رؤية وتضور واضح للدول النامية في تلك المفاوضات حيث أن انعكاسات تلك الاتفاقية المتوقعة سوف تؤثر على أوضاعها اكافلجة وشروط التبادل التجاري لها في السوق العالمي.

 

الصفحة الرابعة عشر 14/16 - الصفحة السادسة عشر 16/16

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها