بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تكنولوجيا دراسة سعودية تستخدم تقنية الفضاء للكشف عن النفط
الارض والفضاء تكنولوجيا دراسة سعودية تستخدم تقنية الفضاء للكشف عن النفط

دراسة سعودية تستخدم تقنية الفضاء للكشف عن النفط

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

دراسة سعودية تستخدم تقنية الفضاء للكشف عن النفط

كشف مسؤول سعودي ان هناك دراسات في مناطق عديدة بمنطقة القصيم شمال العاصمة الرياض للكشف عن مكامن النفط والمياه في المملكة باستخدام تقنيات الفضاء.

والمح نائب رئيس مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية الامير تركي بن سعود بن محمد  خلال افتتاح ورشة عمل الليلة الماضية بالتعاون مع مركز التعاون الياباني للنفط  الى قيام المدينة باعداد دراسات في مناطق عديدة بمنطقة القصيم للكشف عن مكامن البترول والمياه في المملكة باستخدام

تقنيات الفضاء وقال الامير الدكتور تركي بن سعود في كلمته ان المدينة بالتعاون مع شركة النفط السعودية العملاء ارامكو وخبراء من دول مختلفة  استخدمت اكثر الاجهزة تقدماً لدراسة المتغيرات تحت السطحية ومكامنها وكيفية استخدامها مستعينة باحدث الطرق الحديثة في ذلك المجال والمتمثلة في الاقمار الاصطناعية التي سيكون لها تاثير كبير في تخطيط المستقبل  من جانبه اكد السفير الياباني لدى المملكة شيجيرو اندو، اهمية انعقاد هذه الورشة في المملكة بمشاركة نخبة من خبراء العالم في مجال اكتشاف المكامن تحت السطحية  مشيرا الى ان بلاده تنظر لها باهمية كبيرة  لا سيما وانها تبحث في مناقشاتها ما تعرضت له اليابان العام الماضي من احداث طبيعية ادت الى حدوث تغيير في المناخ.

واشاد السفير اندو  بمشروع التعاون المشترك بين مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ومركز التعاون الياباني للبترول الذي دُشن 2010 في مقر المدينة  في مجال اكتشاف الموارد الطبيعية تحت الارض بالطرق الحديثة ومعرفة التغيرات تحت السطحية باستخدام تقنيات السايزمية  والتي بدا العمل بها في اليابان بعد ذلك بدات الورشة اعمالها  متضمنة سبع جلسات  ناقشت الاسلوب الظاهر للرصد وتصوير في المعدات  والفاصل الزمني للنفط الثقيل واستخلاص المعزز للنفط  ونتائج تجربة مرور الوقت على حقن الهواء باستخدام جهاز رصد الزلازل فائقة الاستقرار والمستمرة عبر المصدر  الى جانب بحث موضوع عدم التيقن من موقع الاحداث الزلزالية الدقيقة خلال حقن السوائل، وطرق مقارنة تشبع المياه المقدرة باساليب توازن الكتلة والرصد الزلزالي في تحديد خصائص المكامن  والبديل المحتمل لحظة الكشف الزلزالي لكسر النمط اثناء العلاج من النفط وآبار الغاز  ويشارك في الورشة خبراء في مجال النفط والغاز والمياه، يمثلون تسع دول اجنبية هي الولايات المتحدة  واليابان  وكندا والصين وروسيا وايطاليا  وفرنسا والتشيك  واستراليا بالاضافة الى السعودية.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها