بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية دراسة جديدة تكشف حقيقة النشاط الضعيف للشمس
الارض والفضاء أبحاث علمية دراسة جديدة تكشف حقيقة النشاط الضعيف للشمس

دراسة جديدة تكشف حقيقة النشاط الضعيف للشمس

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

في دراسة علمية جديدة ، توصّل علماء في الفيزياء الشمسية إلى اكتشاف حقيقة ما شهدته الشمس مؤخرا من نشاط ضعيف.

وآخرها ما يسمى ب "الحد الأدنى من الطاقة الشمسية" وقعت في كانون الأول 2008.

وتأتي هذه الحالة الضعيفة من امتداد وطول الدورة الشمسية الماضية - الدورة المكرّرة لنشاط الشمس - إلى 12.6 سنة ، مما يجعلها أطول في ما يقارب 200 سنة.

فخلال هذا الحد الأدنى ، تكون الشمس ذات نشاط ضعيف للغاية فهي تنتج قلّة قليلة من البقع الشمسية.

وتشير الدراسة الجديدة إلى أنّ الفترة الضعيفة النشاط والتي تعتبر أطول من المتوقّع مرتبطة بتغييرات في طريقة سخونة الجسيمات المشحونة والتي تدعى البلازما الدائرة حول الشمس.

هذه الدراسة التي يقودها الدكتور موسومي ديكاباتي من المركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي في ولاية كولورادو الاميركية هي منشورة في دورية رسائل الابحاث الجيوفيزيائية.

نشاط الشمس القوي والضعيف يدوم في دورة تستغرق عادة 10.7 سنة. فمنذ سجلات 1755 ، كانت هناك 24 دورة للطاقة الشمسية من هذا القبيل.

وكانت الدورة 23 ، التي انتهت في ديسمبر 2008 ، كانت أيضاً لوقت أطول من المتوسط ، وكان لديها أقل عدد من البقع الشمسية لمدة قرن. فالبقع الشمسية هي مجالات من النشاط المغناطيسي المكثّف الذي يرى كبقع السوداء على سطح النجم.

وتؤكّد الدراسة إلى أن سبب واحد لفترة النشاط الضعيفة الطويلة قد يتغيّر في حزام الشمس الناقل.

ولأنّه مماثل لتيارات محيط الأرض ، فإنّ ناقل الشمس ينقل البلازما عبر سطحه إلى القطب. وهنا ، تغوص البلازما في باطن الشمس قبل أن ترتفع مرة أخرى في خط الاستواء.

خلال الدورة 23 ، امتدّت هذه التيارات النارية على طول الطريق إلى القطبين ، بينما في الدورات السابقة فقد امتدّت إلى حوالي ثلثي الطريق.

وقال الدكتور روجر أولريك من جامعة كاليفورنيا ، لوس انجليس ، والذي شارك في تأليف الدراسة أنّ النتائج تلقي الضوء على أهمية رصد الشمس.

واستخدم فريق البحث المحاكاة الحاسوبية المتطورة لإظهار مدى التغيرات في الناقل التي أثّرت مدة الدورة. ووجد الباحثون أن زيادة طول الناقل وأبطأ معدل له للعودته المتدفّقة يفسّر طول الدورة الـ 23.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13