بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية دراسة: تدنّي الإشعاع الشمسي يقلّص الغلاف الجوّي
الارض والفضاء أبحاث علمية دراسة: تدنّي الإشعاع الشمسي يقلّص الغلاف الجوّي

دراسة: تدنّي الإشعاع الشمسي يقلّص الغلاف الجوّي

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

في دراسة جديدة لعلماء المركز الوطني المتخصّص في أبحاث الغلاف الجوي بجامعة كولورادو الأميركية ، فإنّ طبقة الغلاف الجويّ العليا قد تتقلّص مؤقّتاً بسبب انخفاض النشاط في التوهّجات الشمسية.
ويقول فرزار كامالابادي المدير المسؤول في قسم العلوم الجيوفضائية بالمركز: "هذا البحث يشكّل حجة دامغة للحاجة إلى دراسة نظام الشمس من الأرض إلى جانب ، ولتوضيح أهمية التأثيرات الشمسية على بيئتنا الأرضيّة والآثار العلمية والاجتماعية على حد سواء".

ويضيف كامالابادي: "هذه أخبار جيدة لألئك الأقمار الصناعية التي تعمل في الواقع ، ولكنها أيضا سيئة بسبب أنّ الآلاف من الأغراض غير التشغيلية المتبقية في الفضاء يمكن أن تحتمل التصادم مع الأقمار الصناعية العاملة لدينا".

إنّ مستويات الإشعاع الشمسي يمكن أن تؤثّر على متن المحطة الفضائية الدولية ، والأقمار الأخرى التي تدور حول الأرض. فالتأثير قد يسهّل دوران الصناعية ليدور حول الأرض لأن الترموسفير سيصبح أكثر كثافة وأشدّ انكماشاً. وهذا ينطبق أيضاً على الحطام غير المرغوب الدائر حول الأرض بحريّة.

فالترموسفير هو غاز وهو الطبقة الأولى التي تخترقها أشعة الشمس. وخلال النشاط الشمسي ، تصبح هذه الطبقة يصبح أقل كثافة عندما ينحدر مستوى التوهجات الشمسية. وقد سبّب تدنّي بقع الشمس والأشعة الشمسية الحديث زيادة بنسبة 30 بالمئة من كثافة طبقة الغلاف الجوي أكثر من المتوقّع.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13