بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية دراسة : السفر الفضائي الطويل يخفّض من قوة عضلات الرواد
الارض والفضاء أبحاث علمية دراسة : السفر الفضائي الطويل يخفّض من قوة عضلات الرواد

دراسة : السفر الفضائي الطويل يخفّض من قوة عضلات الرواد

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

في دراسة جديدة نشرت في مجلّة علم الوظائف ، توصّل روبرت فيتس (قائد الدراسة التس شملت عدّة باحثين) من جامعة "ماركيت" في ميلووكي بويسكونكن الأميركية

إلى خلاصة مفادها بأنّ الرحلات الفضائية الطويلة يمكن أن تقللّ من قوّة روّاد الفضاء العضلية بنسبة 40 بالمئة.

وفي تفاصيل النتائج التي توصّلت إليها الدراسة الحديثة ، أشار الباحثون إلى أنّ  رحلة الفضاء على المدى الطويل الى المريخ يمكن ان تساهم في إضعاف اللياقة البدنية لرواد الفضاء إلى حد أنها قد تفقد إلى ما يصل الى 50 في المئة من الطاقة العضلية أثناء المهمّة.

وبعبارة أخرى ، أوضح الباحثون أنّ فقدان رواد الفضاء لقوّة عضلاتهم في المهمّات على المدى الطويل توازي تقريباً عضو طاقم يتراوح عمره بين 30 و 50 عاماً وذا عضلات كهل في الثمانين من عمره.
وأكّد فيتس أن الخسائر في كتلة الألياف ، والقوة والسلطة يمكن أن تفسّر بخسارة 40 في المئة في القدرة رائد الفضاء للعمل الفعلي

ولاحظ الباحثون أن نظريّة فقدان العضلات سيكون إضافة أخرى إلى قائمة طويلة من المخاطر التي تنطوي عليها رحلة الفضاء على المدى الطويل ، بما في ذلك المخاطر التقنية ؛ خطر الاصابة بسرطان المسبّب للضرر الحمض النووي من الإشعاعات الكونية ، وفقدان كثافة العظام...

ومع ذلك ، قال فيتس مضيفاً بأنّ  نتائج الدراسة لا ينبغي أن تثبط همّة البشر من المغامرة أبعد في الفضاء : "إنّ البعثات مأهولة إلى المريخ تمثّل آفاقاً جديدة كنصف الجزء الغربي من كوكبنا الذي كان منذ 800 سنة. بدون الاستكشاف ، سوف نقف مكاننا وسنفشل في تعزيز فهمنا للكون".

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13