بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء بعثات فضائية خوض رحلة فضائية داخل كبسولة فضائية ثابتة على سطح الارض لمدة 438 يوم
الارض والفضاء بعثات فضائية خوض رحلة فضائية داخل كبسولة فضائية ثابتة على سطح الارض لمدة 438 يوم

خوض رحلة فضائية داخل كبسولة فضائية ثابتة على سطح الارض لمدة 438 يوم

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

خوض رحلة فضائية داخل كبسولة فضائية ثابتة على سطح الارض لمدة 438 يوم

 

خاض 6 من رواد الفضاء تجربة محاكاة للبقاء في كبسولة فضائية 438 يوما في ظروف الرحلات الفضائية الحقيقة نفسها وذلك داخل الكبسولة مارس 500 التي لا تتجاوز مساحتها 12 قدما.

 

 

وقضى الفريق البحثي التجربة بهدف قياس التاثيرات النفسية والجسدية التي تطرا على رواد الفضاء اثناء رحلة حقيقية الى كوكب المريخ في  كبسولة فضائية خارج معهد قياس المشكلات الطبية في العاصمة الروسية موسكو والذي تصل مساحته الى 500 متر مربع دون نوافذ.

واستمر فريق المحاكاة الفضائي في التجربة طوال هذه الفترة محتفظين باتصال محدود مع اسرهم واصدقائهم. وفي هذا الصدد قال رائد الفضاء فاليري بولياكوف الذي قضى في الفضاء فترة 437 يوما وصاحب الرقم القياسي السابق في البقاء في خارج الارض قبل ان يتحطم الرقم على يد الفريق من الافضل لهذا الفريق التركيز على المستقبل ومن الافضل لهم الا يفكروا كم امضوا من الوقت في الكبسولة الفضائية ولكن عليهم السؤال عن الوقت المتبقي لهم وهو الامر الذي لو حدث سيكون شيئا ايجابيا. وامضى بولياكوف هذه الفترة الطويلة في محطة مير الفضائية التي تدور حول الارض في العام 2005.

وتعتبر التجربة التي امضاها فريق المحاكاة الفضائي تحت ظروف الضغط والجاذبية التي يتعرض لها رواد الفضاء خارج مجال الجاذبية الارضية بمثابة احد عروض تلفزيون الواقع او احد مشاهد فيلم كوبيكورن1 وذلك لان فريقا اختصاصيا في ابحاث السلوك كان يرصد حركاتهم وسكناتهم طوال هذه الفترة الطويلة داخل الكبسولة الفضائية. وتهدف هذه التجربة الصعبة لمساعدة الطواقم الفضائية الحقيقية في المستقبل وذلك عبر معرفة مقدار الضغوط النفسية التي يتعرض لها هؤلاء جراء السفر بين الكواكب لفترة طويلة داخل كبسولة فضائية صغيرة. وبقى اعضاء فريق المحاكاة على تواصل محدود بالعالم الخارجي عبر البريد الالكتروني ورسائل الفيديو لتجعلهم يشعرون وسط هذه الضغوط انهم بعيدون عن سيطرة فريق المتابعة.

وكان غذاء طاقم الفريق عبارة عن الطعام المعلب الذي يماثل ما يتناوله رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية واقتصر الاستحمام على مرة واحدة اسبوعيا في غرفة ساخنة تشبه الساونا لتمكنهم من تنظيف اجسادهم. وضمت الكبسولة الفضائية 6 اسرة صغيرة وغرفة معيشة ومطبخ لتناول الطعام إضافة الى منطقة العمل والمرحاض ومختبر وبيت زجاجي.

وقال مدير بعثة المحاكاة ورائد الفضاء السابق بوريس موروكوف طلبت من الرجال مغادرة البعثة في اي وقت يشعرون فيه بعدم الرغبة في الاستمرار اثناء التجربة ولكنهم استمروا على الرغم من وجود بعض التعب والارهاق وهو ما يعتبر امرا طبيعيا. وتابع في بداية التجربة قلت لنفسي سيكون من الصعب عليهم الاستمرار نظرا لرتابة الايقاع الا انهم نجحوا. وتم اجراء التجربةمارس 500 بالتعاون بين معهد موسكو للمشكلات الطبية والبيولوجية ووكالة الفضاء الاوروبية ومركز التدريب الفضائي الصيني بهدف اعادة انتاج ظروف شبيهة بالسفر الى الفضاء من انعدام الجاذبية واماكن المعيشة وظروف التواصل مع العالم الخارجي المحدودة. وتكون الطاقم من الفرنسي رومان تشارلز 31 عاما، والايطالي الكولومبي دييغو اورينا، 27 عاما والصيني وانغ يو 26 عاما الموظف بمركز التدريب الفضائي الصيني والروسي الكساندر سموليفيسكي.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:31