بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة خاتمة عن البيئة تبين مستقبل غزة البيئة
نظام البيئي مواضيع متفرقة خاتمة عن البيئة تبين مستقبل غزة البيئة

خاتمة عن البيئة تبين مستقبل غزة البيئة

تقييم المستخدم: / 3
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

خاتمة عن البيئة تبين مستقبل غزة البيئة

اوصى مشاركون من خلال ملتقى و من خلال خاتمة عن البيئة على ضرورة تحديد حدود حرم وادي غزة على الواقع وتحديد الملكيات العامة والخاصة وازالة كافة التعديات والوقف الفوري لمكبات النفايات المنزلية والعمل جديا على توفير قطعة أرض مخصصة لاستخدامها كمحطة ترحيل للنفايات الصلبة في حال عدم التمكن من استخدام مكب  دير البلح تبعا للظروف الامنية او ايه ظروف معيقة  والعمل على ضرورة فتح مجرى الوادي والقيام بأيه أعمال تعليه او تسوية مطلوبة لمجرى وحواف الوادي  بالاضافة إلى عمل تقييم للمنشآت الهندسية على الوادي وعمل الاختبارات الهندسية اللازمة لدراسة مدى تحملها لأي سيول في المستقبل  ومكافحة البعوض بطرق ووسائل صديقة للبيئة دون الاضرار بمجرى الوادي جاء ذلك  خلال ورشة عمل نظمتها سلطة جودة البيئة بالتعاون مع وزارة الأشغال العامة والإسكان تحت عنوان وادي غزة المشاكل والحلول المقترحة  بحضور كلا من م. إبراهيم رضوان وكيل وزارة الأشغال  والمهندس عوني نعيم نائب رئيس سلطة جودة البيئة ولفيف من موظفي الدوائر الحكومية وغير الحكومية وذلك في وزارة الحكم المحلي بمدينة غزة  .

ومن جهته أكد المهندس سائد القيشاوي في خاتمة عن البيئة من سلطة جودة البيئة في العرض الذي قدمه ان المشكلات التي يواجهها وادي غزة تتمثل في حبس المياه عن الجريان  ووجود المياه العادمة الغير معالجة وتكاثر النفايات الصلبة  وردم مجرى الوادي والتعدي على الاراضي وتدمير المرافق والمنشآت  موضحاً إن الفيضان الأخير الذي شهده وادي غزة حمل لقطاع غزة كمية من المياه تقدر بـ10 - 15 مليون متر مكعب، تدفقت هذه الكميات خلال قرابة 45 ساعة الامر الذي أضاف كارثة جديدة لمجموع الكوارث التي يعيشها قطاع غزة.


واضاف القيشاوي ان اسباب كوارث قطاع غزة ترجع الى عوامل طبيعية تتمثل في التغيرات المناخية الحادة في مناطق دول ل العالم إما تصحر وجفاف او سيول بالاضافة إلى العوامل البشرية والتي تتمثل في التعدى على مجرى الوادي وتضييق مجراه تجري في مجرى وادي غزة  وذلك عبر السدود التعويقية والخزانات السطحية التي أقامها الإسرائيليون على كافة الافرع المغذية للوادي في المناطق التي تتواجد داخل الأراضي المحتلة عام 1948 وذلك من خلال الجسر الكبير الذي اقيم على حدود قطاع غزة على الخط الأخضر مؤكداً أن الجانب الإسرائيلي يقوم من وقت لأخر بفتح بوابات الجسور مما يؤدي إلى تدفق كميات كبيرة من المياه في مجرى وادي غزة مما يؤدي إلى تدمير كل شيء على جانبي مجرى الوادي ويؤدي إلى تدفق المياه بشكل سريع لتصل إلى بحر غزة دون الاستفادة منها و اكد صيام أن وزارة الأشغال قامت بتدعيم جوانب الوادي بالقرب من شاطئ بحر غزة لحماية أساسات جسر البحر وإنشاء جسر المغراقة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة.


وحول مشكلة الصرف الصحي في وادي غزة  اوضح المهندس فريد عاشور من مصلحة مياه الساحل  ان تجمع النفايات الصلبة و إغلاق مجرى الوادي  وانتشار البرك العشوائية وتفاقم الوضع الصحي وتلوث شاطئ البحر من أهم العوامل الاساسية التي تؤدي إلى تلوث الوادي مؤكدا ان الحلول لهذه المشاكل تتمثل في تجميع مياه الصرف الصحي وإنشاء محطة معالجة مياه الصرف الصحى وتنظيف مجرى الوادي.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها