بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي القانون البيئي حماية البيئة بالمغرب
نظام البيئي القانون البيئي حماية البيئة بالمغرب

حماية البيئة بالمغرب

تقييم المستخدم: / 26
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ان الجمهورية الاسلامية الموريتانية
والجمهورية التونسية
والجمهورية الجزائرية الديموقراطية الشعبية
و الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى
والمملكة المغربية

- باعتبار ان المسائل  المتعلقة بالبيئة وحماية المحيط  هامة ومصيرية في عصرنا الحاضر  وتتجلى اهميتها من خلال الانشغال البالغ للمجموعة الدولية بشانها  وعملها من اجل التكفل بها  وذلك عن طريق المواثيق والندوات العديدة التي تخصص لها
- ونظراً لتشابه القضايا البيئية في دول اتحاد المغرب العربي  كمشاكل التصحر  وتدهور الموارد المائية  والغابات والمراعي  والوسط البحري  والتلوث الصناعي  الحضري والزراعي  وتدني ظروف العيش وغيرها
- ونظراً للترابط الوثيق بين سياسات الدول  في هذا المجال  وانعكاساتها على مجمل الدول المغاربية  وجب التوجه الى وضع ميثاق مغاربي للبيئة  يرسم الاهداف الكبرى لهذه السياسات  ويحدد التوجهات العامة  في المجالات ذات العلاقة  على ان يتم تجسيد هذه الاهداف من خلال برامج تنفيذية  يتم الاتفاق بشانها  طبقاً للاجراءات المعمول بها في اطار الاتحاد.

الباب الاول :  توجهات عامة
- اعتباراً ان لكل شخص حقاً اساسياً في محيط سليم  وبيئة متوازنة  وظروف حياتية ملائمة  تكفل له صحة جيدة وعيشاً رغيداً
- واعتباراً ان الرقى بالانسان والنهوض به هو الهدف الرئيسي من العمل التنموي
- ووعياً بارتباط التاثيرات القطْرية البيئية على التوازن البيئي العام  وما يترتب عن ذلك من مسؤولية  فردية وجماعية  مناطة بعهدة دول الاتحاد  في الحفاظ على البيئة  وحمايتها وتحسين نوعيتها  حاضراً ومستقبلاً

واعتباراً ان الاعمال  التي تقوم بها دول الاتحاد  من اجل حماية البيئة والتنمية المستديمة  تعد مساهمة في المجهودات المبذولة في هذا الصدد على المستوى الدولي

تتعهد بما يلي :
- ادراج البُعد البيئي في سياسات التنمية  الاقتصادية والاجتماعية والثقافية  واعطائها الاولوية ضمن المخططات التنموية لدول اتحاد المغرب العربي.
- تعزيز الهياكل الادارية  المكلفة بالبيئة في دول الاتحاد  ومدّها بالوسائل الضرورية  الكفيلة بتحقيق اهداف حماية البيئة.
- اقرار تشريعات وتنظيمات قانونية متجانسة  ومتكاملة  في ميدان حماية البيئة والموارد الطبيعية.
-اعداد برامج عمل في كل بلد مغاربي  تضبط اولويات التدخل  العاجلة والآجلة  في مختلف الميادين المتعلقة بالبيئة والحفاظ عليها.
- معالجة كل الاغراض البيئية السلبية  التي تهدد استقرار الموارد الطبيعية  وسلامة البيئة والصحة  ونوعية عيش الفرد والمجموعة.
- القيام بدراسة التاثيرات البيئية  عند وضع المشاريع والانشاءات  التي يمكن ان تكون لها انعكاسات سلبية على البيئة  والاخذ بعين الاعتبار استنتاجات الدراسات  عند تنفيذ المشاريع.
- تبادل المعلومات والتقنيات والتجارب  المتعلقة بميادين حماية البيئة  وصون الطبيعة  بين دول الاتحاد  ودعم التكوين والبحث في هذه الميادين.
- العمل على تدعيم المشاركة المغاربية في المؤتمرات والندوات الدولية  حول البيئة  وكذلك تنسيق وتوحيد المواقف في المنظمات والهيئات الدولية المتخصصة.
- نشر وعي بيئي  على المستوى الجماهيري  قصد اشراك كل الطاقات في حماية البيئة من كل الاخطار  التي تهددها.
- تحسيس المنظمات والهيئات الدولية بقضايا البيئة في المغرب العربي.

الباب الثاني :  توجهات قطاعية
- نظراً لاهمية التنمية المستديمة  كسلوك يومي  يهدف الى الاستغلال الرشيد للموارد الطبيعية  والنمو الاقتصادي المتوازن للاجيال  الحاضرة والمقبلة  تتعهد دول اتحاد المغرب العربي بما يلي :
- العمل على اتِّباع مناهج التنمية المستديمة  حتى تمكن هذه التنمية من الاستجابة لحاجيات الحاضر  بدون الاضرار بحظوظ الاجيال المقبلة في مواصلة تلبية حاجياتهم الذاتية.
- انتهاج سياسات تنموية  تكرس البُعد البيئي  لتفادي احداث اختلال بالتوازنات الطبيعية.

1. في المحافظة على التربة والغطاء النباتي ومقاومة التصحر :
نظراً لتعدد مظاهر تدهور التربة  المرتبطة  اساساً  بالخصوصيات المناخية  واستعمالات واستخدامات مختلف اصناف الاراضي  تتعهد الدول المغاربية بما يلي :
- وضع سياسات ناجعة لاستصلاح واستعمال واستخدام الاراضي  محافظة على التربة وخاصيتها  تلبية لمقتضيات الامن الغذائي.
- دعم المشاريع القطْرية  والمشاريع المشتركة  الهادفة الى الحفاظ على الموارد الطبيعية للفلاحة وتنميتها.
- الحفاظ على التوازن الهيكلي بين المناطق العمرانية والاراضي الفلاحية  في نطاق احترام التشريعات الخاصة بحماية الاراضي الفلاحية من الاتلاف والزحف العمراني العشوائي.
- اتباع طرق ملائمة  تضمن استخداماً واستعمالاً سليمين للاراضي  واستمرارية انتاجيتها  وحمايتها من التدهور.
- تشجيع استعمال كل ما من شانه ان يقلص من مظاهر تدهور التربة  وخاصة منها الاسمدة العضوية والطرق البيولوجية  عوضاً عن الاسمدة الكيميائية والمبيدات.
- العمل على الحد من تدهور التربة  بفعل الانجراف والتعرية والتملح وغيرها.
- ونظراً للانعكاسات الخطيرة  الناتجة عن زحف الرمال والتصحر في جل بلدان المغرب العربي  تتعهد الدول المغاربية بما يلي :
- العمل على الحد من تدهور التربة  بفعل التصحر.
- التوفيق بين المشاريع التنموية  المحدثة في المناطق الصحراوية  وحماية المحيط.
- الاهتمام بالغابات والتشجير  والمحافظة على التوازن البيئي.
- دعم المشروع الاقليمي لمقاومة التصحر في الدول المغاربية.

2. في المحافظة على الموارد المائية :
نظراً لمحدودية الموارد المائية الطبيعية وقلتها  تتعهد الدول المغاربية بما يلي :
- توفير المياه  بالكمية الضرورية  والنوعية المقبولة  قصد تلبية حاجيات الشرب والري والصناعة والسياحة.
- السهر على حماية الموارد المائية  المهددة بمخاطر الاستنزاف  والتلوث بجميع اشكاله.
- المحافظة على المائدات المائية  ذات الموارد غير المتجددة  بترشيد استعمالها  بالتعاون بين دول الاتحاد.
- العمل على ترشيد استعمال المياه في الدول المغاربية  والمحافظة على الثروة المائية.
- العمل على معالجة المياه المستعملة  الصناعية والمنزلية  واعادة استعمال هذه المياه  مع مراعاة الشروط الصحية لذلك.

3. في المحافظة على الثروات الحيوانية والنباتية :
نظراً لدور النباتات والحيوانات في ارساء التوازن البيئي  والمحافظة على التنوع البيولوجي  تتعهد الدول المغاربية بما يلي :
- اتخاذ الاجراءات اللازمة لضمان الحماية الكافية للاصناف الحيوانية والنباتية  التي يجب رعايتها.
- تنظيم الصيد بما يكفل استغلالاً محكماً ومرشداً  لمختلف انواع حيوانات الصيد.
- تقنين الاستيراد والتصدير والعبور  لانواع الحيوانات والنباتات البرية.
- رعاية المحميات الطبيعية الموجودة في الدول المغاربية  والعمل على النهوض بها.

4. في مقاومة التلوث  وتحسين ظروف العيش :
وعياً بالتاثير المباشر للظروف  الاقتصادية والاجتماعية والصحية والثقافية  على طاقة الانسان المغاربي  وعلى نجاعة نشاطه في البناء الحضاري  فان دول اتحاد المغرب العربي  تتعهد بما يلي :
- دعم الجهود الرامية الى تحسين الظروف الصحية والحياتية للمواطن.
- دعم المجهودات الرامية الى الحد من السلبيات  الناتجة عن الضجيج وبقية اشكال التلوث.
وبما ان الانشطة  الصناعية والحضارية والسياحية والتعدينية والطاقة  تلعب دوراً هاماً في البناء الاقتصادي والاجتماعي بالدول المغاربية
وحيث ان هذه الانشطة  قد تتسبب في احداث تلوث  يضر بالبيئة والموارد الطبيعية  وينعكس على ظروف عيش المواطن

تتعهد دول الاتحاد بما يلي :
- مقاومة كل اعراض التلوث  الصادر عن الانشطة  الحضرية والزراعية والتعدينية  وعن المؤسسات الصناعية والسياحية ومؤسسات توليد الطاقة  والوقاية من اضرارها  بما يضمن سلامة البيئة ونقاوتها.
- دعم المصالح والمؤسسات  المعنية بمقاومة التلوث الصناعي  والتصرف في الفضلات المنزلية  وحماية البيئة بما يكفل نجاعة تدخلاتها الوقائية والعلاجية.
- اعداد اطار تشريعي مغاربي  يضبط التراتيب الكفيلة بضمان حماية البيئة من التلوث  واصدار مواصفات متجانسة لتلافي وجبر الاضرار  عند حدوث التلوث.
- تشجيع استعمال الطاقة النظيفة  كالغاز الطبيعي في جميع الميادين  وتاسيس صناعات لهذا الغرض.
- تشجيع استعمال مصادر الطاقة المتجددة  التي تزخر بها دول الاتحاد  كالرياح والشمس والحرارة الجوفية وغيرها.

5. في حماية السواحل والوسط البحري :
اعتباراً لاهمية الموارد البشرية في الدفع بالتنمية الاقتصادية بدول الاتحاد  ونظراً لحساسية الوسط البحري والسواحل لعوامل التدهور والتلوث
تتعهد دول الاتحاد بما يلي :
- اتخاذ التدابير اللازمة  وخاصة التشريعية منها  على مستوى اتحاد المغرب العربي  لحماية السواحل والانجراف والتلوث  والمحافظة على التوازن بينهما.
- المحافظة على الموارد البحرية  ومقاومة تلوث البحار  واتخاذ الاجراءات اللازمة في ذلك.
- الاهتمام بالمسائل الوقائية  لحماية الثروات البحرية والسواحل من اخطار التدهور والتلوث.
- تفادي القاء الملوثات  السائلة  والغازية والصلبة  الصادرة عن التجمعات السكانية والمؤسسات الصناعية والسياحية  في الوسط البحري.
- عدم القاء السوائل النفطية  والنفايات  والمواد السامة والخطيرة  والمخلفات  في الشواطئ وفي المياه الاقليمية لدول الاتحاد المغاربي  مع تشديد المراقبة والتنسيق لضمان ذلك.
- العمل على توحيد الاجراءات القانونية  لردع اغراق السفن  او القوارب البحرية  عمداً  او تخلّص السفن من نفاياتها في المياه الاقليمية لدول اتحاد المغرب العربي.

6. في المحافظة على التراث الطبيعي والثقافي :
نظراً الى احترام التراث الطبيعي والثقافي من مقومات التنمية الاقتصادية والاجتماعية
تعتبر دول اتحاد المغرب العربي  ان المحافظة على المعالم التاريخية والثقافية  من دعائم الشخصية العربية المغاربية.
وتتعهد الدول المغاربية حماية تراثها  واخذه بعين الاعتبار في مخططات التنمية والتهيئة العمرانية.
والمحافظة بصفة خاصة على الميزات البيئية  وعلى توازن الموارد الطبيعية  التي تساهم في النشاط السياحي.

7. في التهيئة الترابية والعمرانية :

نظراً للمكانة الهامة  التي تحتلها التهيئة الترابية والعمرانية  في الوقاية من انتشار مظاهر تدهور البيئة واختلال توازنها
واعتماداً على ما توفره التهيئة الترابية والعمرانية السليمة  من ظروف سانحة لتحسين ظروف عيش المواطنين وصيانة الموارد وترشيد استغلالها

تعتبر دول اتحاد المغرب العربي  ان التهيئة الترابية والعمرانية عنصر اساسي في سياسات حماية البيئة.
وتتعهد بما يلي :
- اعتماد سياسات متكاملة  على النطاق المغاربي  في ميادين التهيئة الترابية والعمرانية  تمكن من توظيف امثل للموارد الطبيعية والبشرية  واشغال الاراضي بما يتلاءم وحاجيات المجتمع  والتوازن البيئي لضمان اسُس عملية للتنمية المستديمة.
- اعتماد سياسة ناجعة للتحكم في النمو الديموجرافي المطّرد.
- اتِّباع سياسة لايجاد توازن بيئي بين الجهات  قطْرياً ومغاربياً  وتعبئة الجهود  المادية والفنية والعملية  للتحكم بظاهرة النزوح الريفي.
- الاهتمام بحماية التجمعات السكنية وكافة المنشآت  من الكوارث الطبيعية.
- اعتماد التخطيط العمراني  كاداة رئيسية  في رسم سياسات التعمير  على الصعيدين المحلي والمغاربي.
- الاهتمام بالمناطق الريفية  وذلك باتِّباع سياسات في مجال التهيئة الريفية  تهدف الى توفير الظروف الملائمة على المستويات الاقتصادية  والتجهيزات المختلفة  والسكن  وتاخذ بعين الاعتبار الوضع الاجتماعي والاقتصادي لسكان الارياف  بما يكفل دعم انشطتهم وتثبيتهم بجهاتهم.

الباب الثالث :  التربية والتوعية
البيئية والتكوين والبحث العلمي
- اعتباراً ان حماية البيئة  هي واجب كل مواطن من مواطني اتحاد المغرب العربي
- ووعياً باهمية التربية والتوعية البيئية في ادراك المواطن لهذا الواجب
- وايماناً بضرورة ايلاء التربية والتوعية والتثقيف البيئي  مكانة مرموقة في البرامج والخطط  في كل بلد  لحماية البيئة
تتعهد دول اتحاد المغرب العربي بما يلي :
-ادراج البعد البيئي ودراسة البيئة في برامج التدريس  في المراحل التعليمية المختلفة  بدول الاتحاد.
-دعم البرامج التثقيفية والاعلامية  المتعلقة بالبيئة  في وسائل الاعلام المختلفة.
-دعم البحث العلمي في المجالات البيئية  والتنسيق في ذلك بين دول الاتحاد.
-تشجيع احداث تنظيمات غير حكومية  لحماية البيئة  وصون الطبيعة  ودعم مشاركتها الفعلية في العمليات الهادفة الى حماية البيئة.

الباب الرابع :  في مواجهة الكوارث البيئية الطارئة
وعياً بما تمثله الكوارث البيئية من انعكاسات سلبية  واعترافاً باهمية التعاون في هذا الميدان  تتعهد دول الاتحاد بمزيد من التنسيق  بين المخططات وبرامج مواجهة الكوارث والحوادث البيئية الطارئة  وازالة اضرارها  والوقاية منها  واتخاذ كل الاجراءات  التنظيمية والقانونية والعملية  في هذا الشان.

الباب الخامس :  في تدعيم التعاون الدولي
تتميز دول اتحاد المغرب العربي بموقع جغرافي خاص  يفرض عليها التعاون في ميدان حماية البيئة والمحافظة عليها مع المجموعة الدولية  لا سيما المجموعات المجاورة لها.

واعتباراً ان البيئة ليس لها حدود
تتعهد دول الاتحاد بما يلي :
- تنسيق وتعزيز التعاون مع المنظمات والهيئات  العربية والافريقية والدولية  في مجال تمويل المشاريع البيئية ذات الاهتمام المشترك.
- المشاركة والمساهمة الفاعلة في المجهودات المبذولة من اجل ايجاد حلول للمخاطر  التي تهدد البيئة في العالم  على سبيل المثال  لا الحصر :  الموارد المائية ـ التصحر ـ الوسط البحري ـ طبقة الاوزون ـ التغيرات المناخية ـ التنوع البيولوجي ـ تنقل النفايات الخطرة عبر الحدود وغيرها.
- العمل على تمثيل اتحاد المغرب العربي لدى الهيئات الدولية.

الباب السادس :  احكام عامة
- تبقى الاتفاقيات الثنائية  او المتعددة الاطراف  المبرمة بين دول الاتحاد  في هذا المجال  سارية المفعول. وفي حالة تعارض احكامها مع احكام هذه الاتفاقية  يتم العمل بما جاء في بنود هذه الاخيرة.
- يتم تعديل هذه الاتفاقية بطلب من احدى دول الاتحاد  بعد موافقة الدول الاخرى. ويكون هذا التعديل ساري المفعول  بعد التصديق عليه من كافة دول الاتحاد  وفقاً للاجراءات المنصوص عليها في المادة التالية.
- تخضع هذه الاتفاقية للتصديق عليها من قبل كافة الدول الاعضاء  وفقاً للاجراءات المعمول بها في كل منها. وتدخل حيّز التنفيذ بعد ايداع وثائق المصادقة عليها من طرف هذه الدول  لدى الامانة العامة لاتحاد المغرب العربي  التي تقوم باشعار الدول الاعضاء بذلك.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 20 كانون2/يناير 2012 13:25