بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة حلول للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة حلول للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري

حلول للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري

تقييم المستخدم: / 11
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يقف العالم حائرا امام التحديات الكبرى التي تشكل خطرا على الحياة البيئية في العالم ومن ابرز هذه التحديات ظاهرة الاحتباس الحراري الناتجة عن زيادة كثافة بعض الغازات مثل ثاني اكسيد الكربون في الهواء الجوي ونتيجة لذلك ترتفع درجة حرارة الجو.

فعلميا فان درجة حرارة الارض التي تسمح باحتمال الحياة على سطحها هي 60°فهرينهايت نتيجة لقيام انواع معينة من الغازات بحبس الطاقة الحرارية الواصلة من الشمس مما ساعد على تكون الحياة في بدايات الارض لكن هذه الزيادة المستمرة في نسبة الغازات منذ بداية الثورة الصناعية ادت الى ارتفاع درجة الحرارة عالميا وبالتالي تفاقم مشكلة الاحتباس الحراري .

ففي عام 1997 عقدت قمة عالمية من اجل مناقشة ظاهرة الاحتباس الحراري وارتفاع درجة حرارة الارض في مدينة كيوتو في اليابان حيث وافقت بالاجماع اكثر من 150 دولة على بروتوكول لتقليل انبعاث غازات الاحتباس الحراري وبموجب هذا البروتوكول فعلى الدول الصناعية ان تلتزم بتخفيض انتاجها من هذه الغازات بمقدار 5.2% عن مستوى انتاجها لهذه الغازات.

وقد وافقت دول الاتحاد الاوروبي على خفض انتاجها بمقدار 8% والولايات المتحدة بمقدار 7% اما اليابان وكندا والمجر فستقلل من انتاجها بمقدار 6% وتعهدت روسيا واوكرانيا و نيوزيلندا على المحافظة على مستويات انتاجها من غازات الاحتباس الحراري التي كانت تنتجها سابقا.

وتعهدت هذه الدول ايضا على تحقيق هذه التخفيضات في الفترة بين العام 2008 وعام 2012 ورغم ان اتفاقية تغيير المناخ لم تضع اية قيود او ضوابط طوعيه على الدول النامية ولكن عدة دراسات للبنك الدولي ومعهد المصادر العالمي اشارت الى ان هذه الدول تقوم بمجهود ملموس وفعال من اجل تقليل انتاج غازات الاحتباس الحراري.

الاضرار الناجمة عن الاحتباس الحراري
ان الاحتباس الحراري يعني كل انسان في هذا العالم لان الارتفاع في المعدلات الحرارية لبضع درجات مئوية فقط قد يؤدي الى كوارث مخيفة كما يحدث حاليا في معظم انحاء العالم وكما يمكن لهذا الارتفاع الحراري ان يحدث تغييرات هائلة في الظروف الحياتية للانسان وكذلك للامكانيات الطبيعية على سطح الكرة الارضية لدعم الحياة البشرية وقد لا يشعر بها البعض بشكل مباشر الا ان التغيرات المناخية ستؤذي الجميع وقد يؤثر هذا على البعض عن طريق الاتي :
-غلاء المعيشة وذلك لان الاشخاص سيدفعون ثمنا اكثر للطعام لان الفيضانات في مناطق والجفاف في مناطق اخرى تؤثر سلبا على المحاصيل الزراعية.
-انتشار اخطار الامراض المعدية التي تنتشر بسرعة اكبر في ظروف الارتفاع الحراري والاجواء الرطبة مثل الملاريا.
-فقدان المنازل والاملاك والاهل وذلك عندما يتعرض الافراد الى كارثة طبيعية مثل تسونامي او كاترينا وما شابههما من الكوارث الناجمة عن الاحتباس الحراري والتلوثات البيئية التي اصبحت لا تحتمل.

حلول لمشكلة الاحتباس الحراري:
يعمل العلماء على ايجاد حلول لمشكلات الاحتباس الحراري وذلك عن طريق ما يلي:
-تسريع دورة غاز ثاني اكسيد الكربون الطبيعية وذلك عن طريق حقنه في باطن الارض او في المحيطات حيث تقوم الفكرة اساسا على خزن غاز ثاني اكسيد الكربون الحابس للحرارة في مكامن طبيعية بدلا من تركه يتراكم في الطبيعة ومن الممكن ايضا ضخه في تكوينات جيولوجية تحت الارض مثل طبقات فحم لا يمكن استخراجها او ابار النفط او الغاز الناضبة او مكامن مائية ملحية.
-من الممكن ضخ ثاني اكسيد الكربون مباشرة في المحيطات بتراكيز لا تؤثر في المنظومة البيئية الموجودة في المنطقة على اعماق تضمن بقاء ثاني اكسيد الكربون في المحيطات في حالة الخزن في باطن الارض.
-البيوت الخضراء  فكلما امتص الغلاف الجوي الطاقة الحرارية ارتفعت حرارة المحيطات وسطح الكرة الارضية بشكل عام ويسمى هذا بفاعلية البيوت الخضراء الذي بدونه يصبح متوسط حرارة الغلاف الجوي للكرة الارضية اقل بثلاثين درجة مئوية الامر الذي يجعل الحياة غير ممكنة عليها فامتصاص الغازات الموجودة في الغلاف الجوي للحرارة المنبعثة كناتج لاحتراق اية مادة على سطح الارض وفي الغلاف الجوي يؤدي الى ارتفاع في المعدلات الحرارية فعلى سبيل المثال فان تراكم غاز ثاني اكسيد الكربون في كوكب الزهرة الى حد ادى الى ارتفاع في الحرارة لا يمكن العيش في وسطها لاي من الكائنات.

امكانيات المساعدة المتاحة للحد من ازمة الاحتباس الحراري:
و يحتاج الامر في هذه الحالة الى تعاون وتضامن دولي كامل من المجتمعات والحكومات والافراد للمساعدة على تخطي ازمة الاحتباس الحراري ويكون ذلك بعدة وسائل:
-تخفيض كميات الطاقة المستنزفة غير القابلة للتعويض .
-تخفيض نسب التلوث البيئي فهناك امكانية لتوليد الكهرباء باستخدام الرياح او الاشعة الشمسية بعيدا عن مصادر الطاقة التي تنضب.
-استخدام مواصلات النقل العام بدلا من اعتلاء كل منا سيارته العامة او الخاصة وخفض عدد الرحلات والمشاوير غير الضرورية في السيارات والطيارات وذلك للمساهمة في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري.
-ترشيد الطاقة عن طريق اغلاق صنابير المياه وترشيد استخدامها والقيام باغلاق الكمبيوتر الذي لا نستخدمه.
-استخدام الابنية المعزولة جيدا مثل الابنية الترابية القديمة التي يكون حاجتها اقل بكثير للتدفئة شتاء وللتبريد صيفا.
-البحث عن وسائل اخرى مستدامة لتوليد الطاقة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري كالطاقات الخضراء لزيادة حصتها ونسبتها المئوية في سوق الطاقة مثل الطاقة الشمسية وهذا النوع من الطاقة متوافر مجانا في معظم دول العالم بل ان حسابات علماء الطاقة اكدت ان مجمل الطاقة التي يحتاجها العالم خلال عام يمكن الحصول عليها من الطاقة المتوافرة في اشعة الشمس خلال تعرض الكرة الارضية لها لمدة ساعة زمنية واحدة فقط.

كل تلك الحلول يمكن الاستفادة منها للحد من استهلاك الطاقة والحد من ظاهرة الاحتباس الحراري كما يمكننا النظر الى تجارب الشعوب الاخرى فاليابانيون دعوا مجتمعهم الى عدم ارتداء ربطة العنق كي يخفضوا حاجتهم للتكييف في الصيف اثناء العمل والشعوب الاسكندنافية تستخدم الدراجات الهوائية للذهاب الى العمل والتنزه وهناك صف كامل من الممكنات لتوفير الطاقة وخفض التلوث البيئي وخصوصا عند الهادرين للثروات.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 04 أيار/مايو 2012 10:42