بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي الانسان والبيئة حقوق الانسان والبيئة

حقوق الانسان والبيئة

تقييم المستخدم: / 4
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

هناك فارق جوهري بين الشريعة الاسلامية في نظرتها لحقوق الإنسان ونظرة الحضارة الغربية فالحضارة الغربية تحولت حقوق الإنسان من حقوق طبيعية إلي مكاسب سياسية أما في الإسلام فهي حقوق إلهية .

  • تعد البيئة هى الوعاء التى يمارس فيه الإنسان حقوقه الأساسية التى أهمها الحق فى الحياه وحتى يمارس هذا الحق فى الحياة لابد من توافر شروط بيئية صحية بدون توافرها لا يمكن للإنسان البقاء على قيد الحياه وأهمها  هواء نظيف , ماء نظيف , أرض جيدة  , التربة , فهى محور النظم البيئية المتوازنة المنتجة الداعمة للحياة, فوثيقة حقوق الإنسان وحقه فى الحياة الكريمة تحفظ إنسانيته وتصون حقوقه وتحمى كرامته وتكفل له حاجته كإنسان يحمل أمانة الخلافة عن الله فى الأرض .
  • إن حق  الإنسان فى بيئة صحية سليمة ينطلق من حق الكرامة الإنسانية والإستخلاف فى الأرض . ومن مكارم الأخلاق ومقاصد الشريعة الإسلامية التى تأبى الفساد بكل أنواعه لقول الرسول صلى الله عليه وسلم " لا ضرر ولا ضرار "
  • إن حق الإنسان فى بيئة صحية مناسبة يعم  نفعه جميع الناس فهو حق عام أى أنه من حقوق الله عز وجل الواجب على الحاكم وأعوانه توفير البيئة الصحية النظيفة للرعية وعلى الرعية المطالبة بهذا الحق والحرص عليه ولا يجوز لها التنازل عنه أو التهاون فيه .
  • المصالح البيئية المشمولة بحماية التشريع الإسلامي هى مصالح ضرورية و كحفظ النفس والمال والنسل والعقل أى التى تستهدف حماية حق الإنسان فى حياه آمنة ، وحق الحياة فى الإسلام هو حفظ النفس  "  لكل البشر بطوائفهم وجنسياتهم و دون التمييز بين ديانتهم " وحمايتها من عدم الإعتداء عليها  فأوجب تناول الطعام أو الشراب واللباس والمسكن وأوجب القصاص والدية والكفارة وحرم الإجهاض ووالوأد وقتل النفس أو الإنتحار ، وفى سبيل الحفاظ الكامل على النفس والإنسانية .

فيجب على الأفراد والمجتمعات والدولة حماية الحق فى الحياة من كل إعتداء وتأمينه بالوسائل اللازمة ومنها توفير بيئة صحية مناسبة .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 22 كانون2/يناير 2012 17:56