بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي حرق قش الأرز بمصر يلف القاهرة والدلتا بسحابة دخان خانقة كل عام
المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي حرق قش الأرز بمصر يلف القاهرة والدلتا بسحابة دخان خانقة كل عام

حرق قش الأرز بمصر يلف القاهرة والدلتا بسحابة دخان خانقة كل عام

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

حرق قش الارز بمصر يلف القاهرة والدلتا بسحابة دخان خانقة كل عام ؟

بعد موسم حصاد الارز في فصل الخريف من كل عام يتنفس المصريون نفسا عميقا ويستعدون لاستقبال  السحابة السوداء  وهي طبقة سميكة من الدخان الناجم عن احراق قش الارز تخيم على القاهرة ودلتا النيل لعدة اسابيع.

ويلقي معنيون بشؤون البيئة باللائمة على احراق  المخلفات  الزراعية واغلبها من قش الارز في سحابة الدخان التي تزيد هواء العاصمة الملوث بالفعل تلوثا.

وينتج المزارعون المصريون نحو 30 مليون طن مما يعتبرونها مخلفات كل عام. ويقول خبراء البيئة ان ما يحرقونه مسؤول عن 42 في المئة من تلوث الهواء في فصل الخريف ويقول خبراء ان قش الارز له استخدامات عديدة ويكمن التحدي الذي يواجه مصر التي تسعى جاهدة لاحياء اقتصادها الذي تضرر في تطوير تقنيات منخفضة التكاليف لتحويل القش الى لباب الورق وسماد وكربون نشط او مركبات بلاستيك واقناع المزارعين بعدم احراقه.

وقال جلال نوار رئيس شعبة البحوث الكيميائية بالمركز القومي للبحوث ان الدول المتقدمة ليس لديها هذا التعبير في قاموسها اذ لا توجد لديها مخلفات فهي تستخدم كل ما تنتجه ويقول نوار وغيره من العلماء والمعنيين بشؤون البيئة المصريين ان المزارعين الذين يحرقون قش الارز يهدرون سلعة يمكن ان يدر كل طن منها على مصر 300 جنيه مصري 50.25 دولار.

لكن في دولة تعتمد فيها الكثير من المزارع على ملكيات محدودة وتقنيات للزراعة لم تتغير كثيرا منذ عقود او حتى قرون يحرق المزارعون نحو اربعة ملايين طن من قش الارز في كل موسم مما يؤدي الى انبعاث 80 الف طن من ثاني اوكسيد الكربون ويظهر اكبر اثر في القاهرة التي هي واحدة من اكثر مدن العالم تلوثا ويبلغ عدد سكانها 17 مليون نسمة وتقع عاصمة اكبر دولة عربية من حيث عدد السكان على نهر النيل المحاط باراض مرتفعة على جانبيه. نتيجة لهذا تحاصر الملوثات في طبقة تعلق في الجو على ارتفاع 25 مترا فقط من الارض ولا يدرك المزارعون الحريصون على التخلص من القش لافساح الاراضي لمحاصيل الشتاء قيمته.

وقال محمد صباح وهو مزارع من كفر الشيخ في دلتا النيل يزرع نحو 70 فدانا من الارز كل عام  احراق قش الارز ليس في صالحنا ايضا لكنني مضطر لاحراقه لا يوجد حل اخر واستخدم علماء مصريون قش الارز في مشاريع تجريبية لانتاج مواد متنوعة بدءا من لباب الورق وانتهاء بالكربون النشط لاستخدامه في اجهزة تنقية المياه وحاولت وزارة البيئة احتواء مشكلة التلوث.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 20 كانون2/يناير 2012 12:55