بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب الطبيعة و الكائنات الحية جزيرة سقطرى اليمنية سحر بلا حدود
غرائب الطبيعة و الكائنات الحية جزيرة سقطرى اليمنية سحر بلا حدود

جزيرة سقطرى اليمنية سحر بلا حدود

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


يسميها البعض بعذراء اليمن الفاتنة او جزيرة البخور وجزيرة النعيم وجزيرة البركة وجزيرة اللؤلؤ وجزيرة اللبان وجزيرة دم الاخوين .

ولهذه الجزيرة مكانة عالمية كاهم محمية طبيعية ومتحف طبيعي .. حيث اعلنت كمحمية طبيعية في عام 2000 وفي عام 2008 تم تصنيفها كاحد مواقع التراث العالمي وتعد الجزيرة من اهم 4 جزر في العالم من ناحية التنوع الحيوي النباتي.

وجزيرة سقطرى تعتبر  ارخبيل يمني على المحيط الهندي قبالة سواحل القرن الافريقي .. تقع على بعد 350 كم جنوب شبه الجزيرة العربية. وعلى بعد 380 كم من راس فرتك بمحافظة المهرة كاقرب نقطة في الساحل اليمني. تبلغ مساحة الجزيرة 3.796 كم² وتتبع محافظة حضرموت حاليا بعدما كانت تتبع لمحافظة عدن .

ويتبع لسقطرى مجموعة من الجزر الصغيرة منها عبدالكوري سمحه درسه وكراعيل. اما عدد سكان الجزيرة في عام 1994م قد بلغ ما يقارب 65.514 نسمة وسكانها من العرب وغالبيتهم من قبائل المهرة وبعض السكان الافارقة الاصليين للجزيرة.

غالبيتهم يعملون في الزراعة ورعي المواشي والصيد الا ان البعض يعمل في غزل الصوف وصناعة الفخار والنجارة وتصنيع القوارب وبعض صناعات الجلود البسيطة.

منذ بداية الالف الاول قبل الميلاد عرفت جزيرة سقطرى باحد المراكز الهامة لانتاج السلع المقدسة  ولذلك اكتسبت شهرتها واهميتها كمصدر لانتاج تلك السلع التي كانت تستخدم في الطقوس التعبدية لديانات العالم القديم حيث ساد الاعتقاد بان الارض التي تنتج السلع المقدسة آنذاك ارض مباركـة من الآلهة .

وارتبطت الجزيرة في التاريخ القديم بمملكة حضرموت اما في العصر الحديث فكان ارتباطها بسلطان المهرة حتى قيام الثورة اليمنية . ونظرا لاهمية الدور الذي لعبته الجزيرة في انتاج السلع المقدسة والنفائس من مختلف الطيوب واللؤلؤ فقد كان لها حضور في كتب الرحالة والجغرافيين القدماء واستمرت اخبارها تتواتر عبر مختلف العصور التاريخية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 17 أيار/مايو 2012 14:51