بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة جامعة الشارقة تتفرد بطرح بكالوريوس هندسة الطاقة البديلة (المتجددة والمستجدة)
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة جامعة الشارقة تتفرد بطرح بكالوريوس هندسة الطاقة البديلة (المتجددة والمستجدة)

جامعة الشارقة تتفرد بطرح بكالوريوس هندسة الطاقة البديلة (المتجددة والمستجدة)

تقييم المستخدم: / 2
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


تمشيا مع ايقاعات التنمية الوطنية الحضارية الشاملة التي يقودها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة  حفظه الله ورعاه  واخوانه اصحاب السمو الشيوخ اعضاء المجلس الاعلى حكام الامارات طرحت جامعة الشارقة برنامج البكالوريوس في هندسة الطاقة المتجددة والمستجدة.

اعلن ذلك سعادة الاستاذ الدكتور سامي محمود مدير الجامعة واضاف ان البرنامج الذي تطرحه كليتا الهندسة والعلوم في الجامعة وبصورة مشتركة سجل معدلات فاقت المتوقع من طلب الالتحاق به من قبل المواطنين والمقيمين على ارض الدولة  كما ان هناك من الطلبة القدامى من تخصصات اخرى في الجامعة يرغبون في التحويل من البرامج الاكاديمية التي يدرسونها الى هذا البرنامج.

وعلل مدير الجامعة ذلك الاقبال بان التقارير الاحصائية والاستطلاعية لوزارة الطاقة تؤكد حاجة الدولة الى نحو  75  الف وظيفة في مجالات الطاقة البديلة المتجددة والمستجدة على مستوى الدولة بحلول عام 2018  موضحا بان ذلك يعني ان العمل في هذه القطاعات سيكون متاحا بوفرة ويخضع لقوانين العرض والطلب  بمعنى ان العرض سيكون اكبر بكثير من الطلب الامر الذي يعزز من قيمة وامتيازات العمل في المهن والوظائف المتاحة في مجالات الطاقة المتجددة والمستجدة من الآن وصاعدا.

واكد الدكتور سامي محمود بانه وعلى الرغم من الكلفة الباهظة التي يستوجبها طرح مثل هذا البرنامج حيث تبلغ كلفة كل مختبر من المختبرات اللازم للبرنامج نحو  5  مليون درهم  الا ان جامعة الشارقة قررت المبادرة بطرحه على مستوى الدولة وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الاعلى حاكم الشارقة ورئيس الجامعة  بعد ان حصلت على الاعتماد الاكاديمي له من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي  وذلك ضمن هدف وطني سام واحد يتمثل في اضطلاع الجامعة بدورها في تاهيل الكوادر الوطنية لمواكبة مشاريعها التنمويه الحالية والمستقبلية والتلاؤم مع متطلبات التقدم والنمو العام الذي تمارسه وتعيشه القطاعات الحكومية والخاصة المختلفة اقتصاديا وعلميا ومهنيا  والذي قال بانه يقع ضمن استراتيجيات تقليل الاعتماد على الطاقة التقليدية والتوجه الى الاستفادة من الطاقة المتجددة والمستجدة لما لهذه الطاقة من جوانب ايجابية اهمها صحة البيئة وصحة الانسان الذي يعيش فيها  بالاضافة الى الاعتبارات الاقتصادية الاخرى.

واشار مدير الجامعة الى ان جامعة الشارقة عملت على استقطاب اعضاء الهيئة التدريسية لهذا البرنامج من مختلف دول العالم  على الرغم من ندرتهم  كما وفرت له المختبرات العلمية اللازمة. مشيرا الى ان الطلبة الذين يدرسون في هذا البرنامج سيلتحقوا في برامج تدريبية ميدانية اعتبارا من السنة الثالثة  بعد ان يتشبعوا من الدراسة النظرية والعملية في العلوم الاساسية ومصادر الطاقة وتخزينها وتوزيعها.

واشار الدكتور سامي الى ان هناك طلب كبير الآن من الشركات والمصانع والقطاعات المختلفة العاملة في المجالات الصناعية على نحو خاص لخريجي مثل هذه التخصصات.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 19 كانون2/يناير 2012 15:12