بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية ثقب طبقة «الأوزون»سيتعافى في منتصف القرن الحالي
الارض والفضاء أبحاث علمية ثقب طبقة «الأوزون»سيتعافى في منتصف القرن الحالي

ثقب طبقة «الأوزون»سيتعافى في منتصف القرن الحالي

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ثقب طبقة «الأوزون»سيتعافى في منتصف القرن الحالي

قال تقرير صادر عن الأمم المتحدة الخميس الماضي أن طبقة الأوزون التي تحمي الأرض من المستويات الضارة للأشعة فوق البنفسجية ستتعافى إلى حد كبير بحلول منتصف القرن الحالي بفضل الجهود الدولية.
وبحسب التقرير الصادر عن برنامج الأمم المتحدة للبيئة والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية فقد حالت الجهود الدولية الرامية إلى حماية طبقة الأوزون من وقوع خسائر إضافية في الطبقة وأسهمت في الحد من آثار الاحتباس الحراري وذالك من خلال أبحاث علمية . ونسب بيان نشر على الموقع الإلكتروني للأمم المتحدة إلى أشيم شتاينر، المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة قوله: "إن هذا التقرير يؤكد أن الأنشطة المضطلع بها لحماية طبقة الأوزون لا تمثل نجاحا فحسب، وإنما تواصل تحقيق فوائد متعددة للاقتصاد بما في ذلك الجهود الرامية إلى تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية".
وأشار التقرير إلى أن "الأوزون لم يتناقص طوال العقد الماضي، نتيجة وقف إنتاج المواد المستنفدة للأوزون والتي كانت مستخدمة من قبل في الثلاجات وعبوات الضغط، إلا أنه لم يتزايد حتى الآن." وتوقع أن "تستعيد طبقة الأوزون خارج المنطقتين القطبيتين، الشمالية والجنوبية مستوياتها التي كانت عليها قبل الثمانينات وذلك قبل منتصف هذا القرن وذالك من خلال أبحاث علمية ، بينما يتوقع أن يأخذ ثقب الأوزون الربيعي في المنطقة القطبية الجنوبية وقتا أطول."
ويصادف إطلاق التقرير اليوم الدولي للمحافظة على طبقة الأوزون، ويمثل التقرير أول دراسة شاملة منذ أربع سنوات لمعاهدة فيينا لحماية طبقة الأوزون وبروتوكول مونتريال الذي أوقف إنتاج المواد المستنفدة لطبقة الأوزون. وأكد التقرير الذي كتبه وراجعه نحو 300 من العلماء "أن بروتوكول مونتريال ناجح حيث يحمي طبقة الأوزون من استمرار النفاد عن طريق الوقف التدريجي لإنتاج واستهلاك المواد المستنفدة للأوزون

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13