بيئة، الموسوعة البيئية

ثقب الأزون

تقييم المستخدم: / 3
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

ثقب الأزون
ثقب الأزون هو عبارة عن حدوث تفكيك في غاز الأوزون ، فيتكون شي مثل الثقب بهذا الغاز، و السبب الرئيسي لتفكك الأوزون هو الكلور، والأوزون عباره عن غاز شفاف يتكون من ثلاث ذرات من الأكسجين ونسبته فى الغلاف الجوى ضئيلة قد لا تتجاوزفى بعض الأحيان واحد فى المليون وهو غاز سام فمن رحمة الله بعباده أن تكونه لايتم قريباًمن سطح الأرض حتى لايستنشقه الانسان أوالحيوان .

مكان الاوزون
يوجد الأوزون طبيعياً فى طبقة الستراتوسفير ويرجع وجودة الى سلسلة من التفاعلات بين الأكسجين الجزئى والذرى ولايبقى الأوزون المتكون الا لفترة وجيزه ثم يتفكك بفعل ضوء الشمس الى أكسجين جزئى ثم يتكون وفى النهاية نحصل على شكل يبقى دائماً على طبقة من الأوزون فى منطقة الستراتوسفير متوازنة وهذا التوازون يعتمد على سرعة تكوينه وسرعة تفكك الأوزون وعندمايحدث تداخل لبعض المواد مع هذة السرعة نحصل على خلل إما فى زيادة تركيز الأوزون أوبالعكس أزاله للأوزون من منطقة الستراتوسفير مما يسسب ثقب الأزون .

ثقب الأزون
يقاس تركيز الأوزون فى الجو بوحدة جزء فى المليون من حيث الحجم ويقاس هذا التركيز بجهاز يسمى مقياس دوبسون للتحليل الضوئى وهو جهاز يحلل طيف ضوء الشمس وقوة ظهور خطوط الطيف التى يشكلها غاز الأوزون .

أسباب ثقب الأوزون
يرجع السبب الرئيسى لإحداث ثقب الأزون الى تلوث البيئة بالكيماويات وتصل هذة الكيماويات الى منطقة الستراتوسفير عن طريق :

1- المرذوذات الضارة:
وهى عبارة عن العبوات أوالبخاخات التى تنفث منها المواد الكيماوية على هيئة ذرات دقيقة محمله على غازات مضغوطة داخل علب وغالباً مايستخدم (الكلوروالفلوروكربون) وهذا الغاز يضغط فى العبوات ليعمل كمادة حاملة للمواد الكيماويةالفعالة وقد أستخدم كمبردات فى الثلاجات وأجهزة التكيف وفى زجاجات العطور وغيرها من أنواع الاسبراى كما أستخدمت كمواد وسيطة لتكوين الرغوة فى اللدائن (صناعة منتجات اللدائن المنتفخة) وكمنظفات للأجهزة الالكترونيةولان غاز (الكلوروفلور وكربون) سهل فى تصنيعه ويعتبر رخيص التكاليف وبالتالى دخل فى صناعات كثيرة توفر الرفاهية وسهولة الحياة للبشر ولكنه كان بمثابة السم فى العسل اللذيذ .

2- الطيران النفاث :
لايمكن تجاهل كميات الغازات الرهيبة التى تنفثها الطائرات فى الغلاف الجوى ولايمكن تجاهل موجات الهواء التصادمية التى تسبق هذه الطائرات ومن هنا يحدث تخلخل وإزاحه للكتل الهوئية التى تتحرك وسطها الطائرة وهذا التخلخل يكون فى طبقةالستراتوسفير والذى يتم من خلاله تدمير ثقب الأزون .

3- إطلاق الصواريخ الى الفضاء :
يستلزم لدفع حركة الصاروخ للأمام حرق قدر هائل من الوقود وتقدر كمية الغازات الناتجة عن الأحتراق والتى تنتشر فى الغلاف الجوى بآلاف الأطنان وقد تحوى هذه الغازات قدرا كبير من الغازات الوسيطة لتدميرالأوزون مثل الكلور والنيتروجين وغيرهماوبالتالى فأن الإتلاف لطبقة الأوزون أصبح شائعا عند إطلاق أى صاروخ فضاء ويكفى أن نعرف أن صاروخا مثل (صاروخ ساترون-5) كانت كمية الوقود التى تحتويها تبلغ140 طناً أى يمكنا تصور القدر الهائل من الغازات التى ينفثهاصاروخ واحد وفى إحصائية روسية ورد أن كل عمليةإطلاق لمكوك الفضاء يترتب عليها تدمير مليون طن من غاز الأوزون ومن هنا نعرف أن تكنولوجيا الفضاء قد أعطتنا وأخذت منا .

4- التفجيرات النووية:
لقد توصل العلماء الى التفجيرات النووية بعد القنبلة الذرية كما توصلوا الى قنابل مدمرة مثل القنبلة الكوبالتية والنيوترونية وغيرها ، وهذا كله يبث فى الغلاف الجوى قدرا هائلا من الغازات والاشعاعات والحرارة التى بلا شك تعمل على تدمير طبقة الأوزون واحداث ثقب الأزون .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 12:21