بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم الاحتباس الحراري ثاني اكسيد الكبريت وحرارة الارض
المشاكل البيئية قسم الاحتباس الحراري ثاني اكسيد الكبريت وحرارة الارض

ثاني اكسيد الكبريت وحرارة الارض

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قدم عدد من العلماء فكرة الاستفادة من قدرة الدخان المنبعث من انفجار البراكين على حجب نور الشمس وذلك في اطار البحث لايجاد حل سريع لازمة الاحتباس الحراري - Global warming - Global warming التي بدات تتسبب بكوارث على كوكب الارض وذلك من خلال مدخنة خاص تعمل على ضخ مواد كيماوية تحتوي على ثاني اكسيد الكبريت مماثلة لدخان البراكين الى طبقات الفضاء العليا

وسبق ان شهد العالم حالة مماثلة عام 1991 عندما انفجر بركان بنتوبو في الفلبين مرسلا الاف الاطنان من مادة ثاني اكسيد الكبريت الى الفضاء مما ادى الى حجب عشرة في المائة من اشعة الشمس التي كانت تصل الى  كوكب الارض الامر الذي انعكس على انخفاضا في حرارة الكوكب بواقع نصف درجة طول عام ونصف العالم

ويقوم علماء في مركز ناثان مارفولد للابحاث بتجهيز خطة لبناء مدخنة يصل ارتفاعها إلى 25 كيلومترا يمكن حملها في عبر مناطيد عملاقة الى طبقة الستراتوسفير قادرة على ضخ  ثاني اكسيد الكبريت

ويوكد مارفولد نفسه وهو كبير التقنيين السابق لدى شركة مايكروسوفت ان مدخنة واحدة سعة نصف قدم قادرة على ان تضخ ما يكفي من ثاني اكسيد الكبريت لخفض حرارة النصف الشمالي من الكرة الارضية بكامله وذلك بكلفة لا تتجاوز مليار دولار

وكان تقرير للامم المتحدة نشر مؤخرا قد اظهر عن صورة متشائمة للتنوع البيولوجي على الارض مرجحا انقراض ثلث فصائل النباتات والحيوانات من الكوكب بسبب النشاط البشري وتبدل المناخ

واشار التقرير الذي يستند الى بيانات تم الحصول عليها من دراسات اجريت في اكثر من 120 دولة في جميع انحاء العالم ان التنوع البيولوجي - Biodiversity يهدده النمو الاقتصادي لبلدان مثل الصين والهند والبرازيل

وحذر التقرير الاممي من انه في حين يتزايد وعي الدول الغربية حيال الحاجة لحماية الانواع المهددة بالانقراض تدمر شراهة العالم النامي للمواد الخام والنظم الايكولوجية الهشة

 

 

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها