بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة تهدد آلة الصيد بانقراض الطيور المائية المهاجرة في الجزائر
نظام البيئي مواضيع متفرقة تهدد آلة الصيد بانقراض الطيور المائية المهاجرة في الجزائر

تهدد آلة الصيد بانقراض الطيور المائية المهاجرة في الجزائر

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 


لقد علمت مصادرنا في موقع بيئة أن حوالي ربع مليون طائر مهاجر يتوافد الى الجزائر كل عام، وتنتمي هذه الطيور بحسب "رابح سكال" إلى نحو 82 صنفا مائيا أشهرها: النوارس، اللقالق، النحامات، إضافة إلى الدجاج السلطاني، البط، غراب الماء وأبو منجل


و الهائم بالطيور المائية المهاجرة نذير قطوش، يقول أن الطيور تختلف نسبيا في مواسم المجيئ والرواح، حيث يشير إلى الإوز تستبق نظيراتها حيث تأتي عموما في فصل الشتاء، وتظل هناك لفترات متفاوتة قد تمتد إلى غاية إطلالة الخريف.

وتستوطن غالبية الطيور المائية المهاجرة  المناطق الرطبة، وبشكل خاص على مستوى شواطئ  المناطق الشرقية والجنوبية في البلاد، ويلفت بركاني إلى محافظة الطارف (700 كلم شرق)، حيث تستوعب بحيرة "طونقة" 60 ألف طائر مائي من البط الزقزاق وهو في تكاثر ملحوظ.

لقد أفضت معاينة حديثة لبعثة المنظمة العالمية لحماية الطبيعة في الجزائر، إلى تحديد العديد من الأصناف المائية المهددة بالانقراض تم تقييدها على اللائحة الحمراء مثل العصافير الغطّاسة، البط الأخضر العين والبط عريض المنقار، وذلك بفعل حملات الاصطياد العشوائي خاصة في فترة التفريخ، ما يؤدي بحسب "أمين مسعدي" إلى خسائر كبيرة سنويا، انعكست سلبا على أعداد الطيور وتوازناتها، واضطر وضع كهذا بعديد الأصناف المائية إلى الرحيل مبكّرا إلى مواطنها الأصلية بالقارة العجوز قبيل ارتفاع درجات الحرارة.
ويدعو أحمد، إسماعيل، جمال وعموم عشاق الطيور المائية، إلى تظافر الجهود لحماية هذا النوع من الطيور من خلال الامتناع عن صيدها لضمان تكاثرها كثروة بيولوجية هائلة.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها