بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب طرائف تنقذ سائقة حافلة ضفدعا وتفقد عملها
غرائب طرائف تنقذ سائقة حافلة ضفدعا وتفقد عملها

تنقذ سائقة حافلة ضفدعا وتفقد عملها

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


لقد تعرضت سائقة حافلة المانية تدعى كريستينا بومرال، وهي  فرنسية تعمل في المانيا منذ قرابة 15 عاماً لانتقادات شديدة ادت لفقدانها عملها بعد ان توقفت في منتصف الطريق لدقائق قليلة من اجل انقاذ حياة ضفدع.

فبعد ان رات كريستينا  الضفدع يعترضها دون ان يدري بالخطر الذي يهدد حياته، اوقفت الحافلة وترجلت منها وامسكت بالضفدع ووضعته على الرصيف ولسان حالها يقول "لا تغامر بحياتك مستر ضفدع". مما ادى الى انزعاج بعض الركاب بسبب تاخر الحافلة لحوالي نصف ساعة.

هذه الحادثة ادت الى فصل كريستينا بعد ان تلقت شركة المواصلات التي تعمل لديها شكاوى من الركاب المستائين من تصرفها. وقد اعلنت الشركة ان كريستينا لم تفصل من عملها بسبب انقاذها لحياة الضفدع بل بسبب شكاوى متكررة تصل لادارة الشركة حولها، مما يشير الى ان الامر يتعلق بالضفدع الذي قصم ظهر البعير. من جانبها قالت كريستينا انها لم تفعل الا ما املاه عليها ضميرها، فقد مارست عملها وانقذت حياة كائن حي، متسائلة ما الذي كان ينبغي عليها فعله في هذه الحالة.

وقد لاقت قضية "الضفدع"  باهتمام بالغ من قبل وسائل الاعلام وجمعيات الرفق بالحيوان، التي ساندت كريستينا بومرال ودافعت عن حقوقها، الامر الذي دفع ادارة الشركة الى اعادة النظر بقرارها والاعلان عن احتمال اعادة موظفتها السابقة لي العمل، "شريطة تغيير سلوكها".

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 16 أيار/مايو 2012 12:38