بيئة، الموسوعة البيئية

تلوث التربه

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تستقبل التربة كميات هائلة من الملوثات والنفايات سنويا ويمكن تصنيف الملوثات حسب منشأها الي ملوثات طبيعية وملوثات بشرية او حسب طبيعتها الي ملوثات حيوية وملوثات كيميائية.

وهو التلوث الذي يصيب الغلاف الصخري والقشرة العلوية للكرة الأرضية والذي يعتبر الحلقة الأولى والأساسية من حلقات النظام البيئي، وتعتبر أساس الحياة وسر ديمومتها ولا شك أن الزيادة السكانية الهائلة التي حدثت في السنوات القليلة الماضية أدت إلى ضغط شديد على العناصر البيئية.

وتعتبر التربة ملوثة باحتوائها على مادة أو مواد بكميات أو تركيزات على غير العادة فتسبب خطر على صحة الإنسان والحيوان والنبات أو المنشآت الهندسية على حساب الاراضي الزراعية أو المياة السطحية والجوفية ويعتبر من أبرز مشكلات البيئة وأكثرها تعقيدا وأصعبها حلا.

التلوث الطبيعي وهو مصادر تلوث التربه الذي لا يتدخل الأنسان في احداثه مثل الغازات والأبخرة التي تتصاعد من البراكين وقد تصل الي التربة او تأثير الانفجارات الشمسية علي اضطرابات الطقس او احتراق الغابات بشكل طبيعي جراء ارتفاع الحرارة او انتشار حبوب اللقاح في الجو او الفيضانات الشديدة الجارفة او انتشار الاوبئة الميكروبية وبالنسبة للتربة فان اهم مظاهر التلوث الطبيعي تتمثل في الانجراف والتصحر.

الانجراف وهو عبارة عن ظاهرة طبيعية تتمثل في تفتيت وتأكل التربة ونقلها بفعل العوامل المناخية واهمها الرياح والمياه ويمكن تقسيمه الي انجراف مائي وانجراف ريحي.

وتعد هذه الظاهرة من اخطر العوامل التي تهدد الحياة النباتية والحيوانية وتكمن خطورته في سرعة حدوثه حيث يتم ذلك خلال عاصفة مطرية او هوائية واحدة فيما نجد ان تكون التربة يتم بسرعة بطيئة جدا وكذلك تزيد كمية العناصر المفقودة من التربة بسبب الانجراف الريحي والمائي اضعاف كثيرة عن الكميات التي تزال بفعل المحاصيل المزروعة او بصفة طبيعية وتقدر الاراضي الزراعية التي خربت في العالم خلال المائة سنة الاخيرة بحوالي 23 بالمئة من اجمالي الاراضي المزروعة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 16:28