بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء بعثات فضائية تلسكوبات ناسا لدراسة إنفجار كوني
الارض والفضاء بعثات فضائية تلسكوبات ناسا لدراسة إنفجار كوني

تلسكوبات ناسا لدراسة إنفجار كوني

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تلسكوبات ناسا لدراسة إنفجار كوني

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية  ناسا عن تجنيدها مجموعة تلسكوبات من ضمنها التلسكوب هابل


لدراسة انفجار كوني في مجرة بعيدة و التلسكوب هابل هو الأقوي والأطول الذي يرصد حتي الآن, فبعد أكثر من أسبوع على الانفجار ، ما زالت اشعاعات قوية تتفاوت قوتها، تنبعث من المكان حيث وقع الانفجار على ما أشارت  الناسا في بيان لها.

و علماء فلك أكدوا أنه لم يسبق لهم أن رصدوا انفجارا بهذه القوة الضوئية المتفاوتة ويمتد على طول هذه الفترة, في العادة لا تستمر هذه الانبعاثات القوية لأشعة  جاما  الناتجة عن تلاشي نجمة كتلتها كبيرة نفد منها الوقود النووي  إلا ساعات قليلة.

وقال اندرو فروتشر عالم الفلك في  سبايس ساينس اينستيتوت  في بالتيمور  شرق الولايات المتحدة : نعرف أجراماً في مجرتنا يمكن أن ينتج عنها انفجارات متكررة، إلا أنها آلاف لا بل ملايين المرات.

القمر الاصطناعي الأمريكي سويفت كان قد رصد هذه الظاهرة الكونية للمرة الأولي في 28 مارس, وهذا القمر الاصطناعي مصمم خصيصاً لرصد انفجارات أشعة  جاما  في الكون.

القمر سويفت قام بتحديد مصدر الانفجارات في كوكبة  التنين  في وسط مجرة تقع علي بعد 3,8 مليارات سنة ضوئية عن الأرض  السنة الضوئية تساوي 9460 مليار كيلومتر , ورغم استمرار الأبحاث إلا أن علماء الفلك هؤلاء يظنون أن هذا الانفجار الغير معتاد وقع عندما اقتربت نجمة على مسافة قريبة جداً من الثقب الأسود الواقع في قلب المجرة.

وأغلب المجرات بما في ذلك مجرتنا درب التبانة، تتمتع بثقب أسود في منتصفها تكون كتلته ملايين المرات أكبر من كتلة الشمس , وقد تكون قوة جاذبية الثقب الأسود الكبيرة حطمت النجمة فيما انبعاثات الغاز الناتجة عن هذا الحادث ما زالت متجهة نحو وسط الثقب.

وفي عملية المحاكاة المعلوماتية التي قام بها علماء الفلك هؤلاء أن بشكل سريع للثقب الأسود على نفسه يشكل سيلاً من أشعة  جاما  والأشعة السينية يدور حول محوره ويكون أقرب إلى شكل المنارة وهذه الانبعاث القوية للطاقة يمكن رؤيته عندما يكون الدفق متجها نحو الأرض.

وأكد نيل جيريلز المسشول العلمي الرئيسي عن مهمة  سويفت  في مركز  جودارد سبايس فلايت  التابع للناسا في جرين بيلت في ولاية ميريلاند كون هذا الانفجار وقع في وسط مجرة يشكل مؤشراً إلى أنه مرتبط على الأرجح بثقب أسود ضخم الأمر الذي يوفر إجابة على سؤال أساسي يتعلق بأسباب هذا الانفجار الغريب .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:45