بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية «تلسكوب» يرشد علماء فلك إلى 1200 كوكب تشبه الشمس
الارض والفضاء أبحاث علمية «تلسكوب» يرشد علماء فلك إلى 1200 كوكب تشبه الشمس

«تلسكوب» يرشد علماء فلك إلى 1200 كوكب تشبه الشمس

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

قالت إدارة الطيران والفضاء الأمريكية "ناسا": "إن تلسكوبا فضائيا، أرشد علماء فلك إلى 1200 كوكب محتمل خارج مجموعتنا الشمسية

وتشبه إلى حد كبير شمسنا التي يدور حولها كوكب الأرض

 

وحيّر الاكتشاف الذي نشر في دورية "نيتشر" علماء الفلك في الوقت الراهن، وأوضح مدى التنوع المحتمل في الكون.

ورصد علماء الفلك مجموعة شمسية غريبة تحتوي على كواكب صغيرة منتفخة متراصة على مسافات متقاربة في مدارات قريبة من شمسها.
وأطلق الفريق البحثي المؤلف من علماء في "ناسا" وعدد من الجامعات اسم كيبلر -11 على المجموعة الشمسية الجديدة، وذلك نسبة إلى التلسكوب كيبلر الذي رصدها.

وكتب علماء الفريق في تقريرهم يقولون: "إن واحدة من أكثر الخصائص غرابة في مجموعة كيبلر-11 هي مدى تقارب مدارات الكواكب من بعضها بعضا".
ويشبه النجم الذي تدور حوله كواكب هذه المجموعة شمسنا التي يدور حولها كوكب الأرض، لكن خمسة من الكواكب التي تدور حوله متراصة في فضاء يعادل المسافة بين كوكبي عطارد والزهرة في مجموعتنا الشمسية.

وقال العلماء: "إن هذه الكواكب أكبر وأكثر انتفاخا من الكواكب الصخرية في نظامنا الشمسي، وهي: الأرض، الزهرة، المريخ وعطارد". وعلى الرغم من ذلك فإنها من أصغر الكواكب المكتشفة خارج المجموعة الشمسية حتى الآن.

ومعلوم أن الشمس نجم عظيم ذو جاذبية قوية تحققها له كتلته الكبيرة، وهي مركز النظام الشمسي الذي أرضنا جزء منه، وللشمس طاقتها وإشعاعها الكبيران، اللذان يعدان المصدر الرئيس المباشر أو غير المباشر لكل أشكال الحياة الأرضية. ونظرا إلى قربها منا فلا يوجد أي نجم غير الشمس يمكن دراسته بالسهولة التي تدرس بها. وهي تبعد عنا بنحو 150 مليون كلم، ومقارنة مع بعض النجوم الأخرى فهي ضئيلة لا يؤبه بها. ويبلغ قطر الشمس نحو 1392000 كلم وهذا أكثر من 109 أضعاف قطر الأرض، أما الكتلة فأثقل بـ 333000 مرة من كتلة الأرض. ودرجة الحرارة عالية جدا في مركز الشمس تبلغ 16 مليون درجة مئوية، ويتألف القلب من غاز الهيدروجين، والحرارة العالية تؤدي إلى تفاعلات الاندماج النووي التي تمدنا بالحرارة والطاقة.

ويبدو سطح الشمس منقطا فقاعيا بسبب الغازات التي ترتفع إليه من الداخل، وكثيرا ما تندلع من هذا السطح سحب من الغاز المتوهج تعرف بالشواظات الشمسية، وتشاهد هذه الأخيرة بوضوح في الكسوف الكلي. وتدور الشمس على محورها مرة كل 25 يوما، وتقاس هذه المدة بمراقبة البقع المظلمة الكبيرة المسماة الكلف الشمسية.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13