بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي تقرير عن التلوث الهوائي

تقرير عن التلوث الهوائي

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تقرير عن التلوث الهوائي

أصبحت المشكلات البيئية وبالذات التلوث الهوائي واحدة من أهم المشكلات الكونية المعاصرة التي اهتم بها الفكر الاقتصادي، والإداري، والاجتماعي، والسياسي و حتى الصحي،لما تحدثه من نقل سريع لملوثاته الى الاوساط البيئية الاخرى بحسب نوع ودرجة التلوث وسرعة الرياح واتجاهها والتضاريس.


لذلك أولت قضايا البيئة والإدارة البيئية لتلوث الاوساط البيئية عموما وتلوث الوسط الهوائي خصوصا اهتمامأ متزايدأ منذ مطلع القرن التاسع عشر، حيث بذلت العديد من الجهود الوطنية والإقليمية والدولية التي ركزت على قضايا البيئة والإدارة البيئية، لغرض الاستغلال الأمثل للموارد والحفاظ على المتجدد وغير المتجدد منها، والحفاظ على الإنسان باعتباره الغاية والأداة الرئيسية للتنمية المستدامة.

ولما كانت المنظمات الصناعية واحدة من المكونات الرئيسية للتنمية والتي تؤثر أنشطتها المختلفة على البيئة بوجه عام وعلى الهواء بشكل خاص وكانت ذاتها تساهم في الحد من البطالة والدفع بعجلة الاقتصاد الوطنية وفي نفس الوقت تساهم بشكل كبير في نشر الامراض المزمنة والخطرة حد القتل احيانأ، كان لابد من تبني دراسات تحلل العلاقة بين الادارة البيئية ودورها المساهم في الدفع بالصناعة والحد من تأثير أضرار التلوث على الاقتصاد والصحة .

عرفه وكالة حماية البيئة الأمريكية، بأنه تعرض الغلاف الجوي لمواد كيماوية أوجسيمات مادية أومركبات بيولوجية تسبب الضرر والأذى للإنسان والكائنات الحية الأخرى، أو تؤدي إلى الإضرار بالبيئة الطبيعية و يعرف أيضا بأنه جسيمات في الهواء وبكميات كبيرة عضوية أوغير عضوية بحيث تستطيع الدخول إلى النظام البيئي وتشكل ضررا على العناصر البيئية. اما التعريف الذي تم تلخيصه من الإطلاع على المصادر المختلفة : ان التلوث هو خلل في نسب مكونات الهواء الأصلية عن النسب الطبيعية بالزياده او النقصان أو وجود مواد عالقة دخيلة على الهواء ليست من أصل تركيبه. وكلتا الحالتين تمثلان خللا في أصل الوسط الهوائي ويكون الضرر الناتج عن التلوث بحسب نوع ونسبة التلوث ومدة التعرض له.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 27 شباط/فبراير 2012 13:03