بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي تفاقم مشاكل البيئة وتلوث مياه شط العرب ناجمة عن مخلفات صناعية إيرانية
المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي تفاقم مشاكل البيئة وتلوث مياه شط العرب ناجمة عن مخلفات صناعية إيرانية

تفاقم مشاكل البيئة وتلوث مياه شط العرب ناجمة عن مخلفات صناعية إيرانية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يعاني اهالي ناحية السيبة الواقعة بالقرب من الحدود العراقية الايرانية من تفاقم ملوحة المياه وتلوثها بالفضلات الصناعية التي يخلفها مجمع مصافي عبادان الواقع على ضفة شط العرب من الجهة المقابلة

لمركز ناحية السيبة و وفقا للتقرير اكد رئيس المجلس البلدي في الناحية نعمة غضبان منصور ان هذه الظاهرة الخطيرة ادت للقضاء على الثروة الحيوانية وانهيار الواقع الزراعي .

من اهم اسباب هذه المشكلة غلق نهر الكارون الذي ينبع من ايران ويصب في شط العرب بالاضافة الى قيام الايرانيين بانشاء مشاريع للتخلص من مياه البزل المالحة في شط العرب وهذه المبازل انشئت حديثا اما المخلفات الصناعية فانها تحتوي على غاز الامونيا NH3 ومصدرها مجمع مصافي عبادان القريب جدا من مركز الناحية .

وكشف منصور عن قيام السلطات المحلية بمنع السكان من التظاهر سلميا امام مقر القنصلية الايرانية احتجاجا على غلق نهر الكارون وتحويل شط العرب الى منفذ للتخلص من مياه البزل والفضلات الصناعية  موضحا بالقول طرحنا المشكلة على مجلس محافظة البصرة وابلغنا الحكومة المركزية بها وللاسف الشديد لم نر حتى الآن تحركا من قبل المسؤولين وطلبنا الاسبوع الماضي من مجلس محافظة البصرة السماح لسكان الناحية بالتظاهر امام مقر القنصلية الايرانية ولم نحصل على موافقتهم .

و قال مدير الجمعية الفلاحية في منطقة سيحان حمدي صالح جبر ان اهالي السيبة والمناطق المجاور لها يعيشون في ظل كارثة بيئية لافتا الى وجود نزوح جماعي من الناحية باتجاه مدينة البصرة مضيفا بالقول ان الحيوانات نفقت والاشجار هلكت والثروة السمكية قضي عليها بسبب النفايات الواصلة من المنشآت الصناعية والنفطية الواقعة في عبادان. وابلغنا الحكومة المحلية في البصرة عزمنا تنظيم تظاهرة سلمية للمطالبة بحقوقنا ولكن لم نحصل على موافقة وبالنتيجة المواطن البسيط يدفع الثمن بصمت والكثير من العائلات اخذت تنزح من ناحية السيبة نحو البصرة.

واشار التقرير الى ان ناحية السيبة الواقعة ضمن الحدود الادارية لقضاء ابي الخصيب كانت تعد من اكثر المناطق الزراعية خصوبة في محافظة البصرة  لكن النباتات الصحراوية واشجار الاثل البرية حلت مؤخرا محل اشجارها المثمرة  وحتى مزارع الاسماك التي تم انشاؤها بالعشرات في غضون السنوات التي اعقبت عام 2003 قام اصحابها بتجفيفها مؤخرا بسبب فشلها في الصمود في ظل هذه الاوضاع.

وعلمت من مصادر محلية في الجانب الآخر لشط العرب في مناطق عبادان والمحمرةالواقعتين في اقليم الاهوازخوزستان الذي تقطنه غالبية عربية ان نطاق المشكلة اكبر من ذلك ويمتد ليطال مناطق واسعة من الاقليم الذي يعاني اساسا من الاهمال واثار حرب الثماني سنوات بين العراق وايران وتشير هذه المصادر الى قيام السلطات الايرانية في السنوات الاخيرة بحرف مجرى الانهار وخاصة نهر كارون بغية نقل مياهه الى مناطق اخرى في العمق الايراني وانشاء مشاريع صناعية كمشروع قصب السكر الذي تسبب بنزوح اعداد كبيرة من السكان العرب من مناطقهم الاصلية بعد مصادرة اراضيهم وتدمير الزراعة والثروة السمكية  مصدر رزقهم الاساس.

ويقول عرب الاقليم الذين يتهمون السلطات الايرانية باستقدام مواطنين فرس من خارج المنطقة كعمال وموظفين بغية تفريسها انهم يعانون من التمييز العرقي والاقتصادي من قبل الحكومات الايرانية المتعاقبة وهم يطالبون بحقوقهم القومية المشروعة كحق التعليم بلغتهم العربية وتشكيل الاحزاب واصدار الكتب والصحف وغيرها من الحقوق العامة.

وحدثت في السنوات الاخيرة اضطرابات وصدامات دموية بين السلطات الحكومية والمواطنين العرب اثر محاولة السلطات تغيير الطابع الديموغرافي للاقليم وجعل العرب اقلية فيه كما يقول السكان راح ضحيتها مئات القتلى والجرحى وزج باعداد كبيرة في السجون واعدم الكثيرون و يؤكد عرب الاقليم الذين تربط الكثير منهم روابط دم وقرابة مع اقرانهم في الجانب العراقي بان مشكلة المياه تتفاقم على جانبي شط العرب بل وفي المنطقة باسرها وانها متداخلة بطبيعتها بسبب عوامل الجغرافيا والارض والتضاريس وان آثارها المخربة تعود بالضرر على الجميع.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 20 كانون2/يناير 2012 10:21