بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة تفاقم تكلفة انتاج الكهرباء يرجح خيار الطاقة البديلة
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة تفاقم تكلفة انتاج الكهرباء يرجح خيار الطاقة البديلة

تفاقم تكلفة انتاج الكهرباء يرجح خيار الطاقة البديلة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تفاقم تكلفة انتاج الكهرباء يرجح خيار الطاقة البديلة

يقدر خبراء تكلفة انتاج الكيلو واط الواحد من الطاقة الكهربائية في المملكة بين 10 و 12 هللة الامر الذي يشكل تحديا صعبا يستدعي التفكير في خيارات الطاقة البديلة الاقل تكلفة ويؤكدون ان حساب قيمة الاستهلاك النفطي اللازم لإنتاج الطاقة التي تحتاجها المملكة ودول الخليج يفرض اهمية الافادة من العائد في تطوير تقنيات الطاقة البديلة لتكون المملكة ودول الخليج في ريادة هذا المجال

وفي هذا الاطار تعتزم المملكة دخول نادي الطاقة النووية المستخدمة للاغراض السلمية ضمن برامجها الإقتصادية التي تتمحور حول تطوير هذا القطاع وتفعيل دوره في رفع معدلات الناتج الاجمالي العام وتسعى الى امتلاك مفاعلات نووية تتخذ من مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية المتجددة التي انشئت في العام 2011 مقرا دائما لها بالتعاون مع دول عالمية عريقة في هذا المجال.

وتمضي السعودية والعديد من دول الخليج بينها الامارات قدما في هذا المضمار المهم بالنظر الى التحديات الإقتصادية التي تواجه الواقع العالمي الحالي منذ منتصف 2008 وازدياد المخاطر المترتبة على نتائج دراسات اكدت قرب نضوب مصادر الطاقة الطبيعية في المنطقة واستنفاد المخزون الإحتياطي لها خلال العقود الثلاثة المقبلة والحاجة الماسة الى تحديث المنظومة الاقتصادية لتمكين عجلة تطوير المشاريع المستدامة من الدوران خدمة لعملية التنمية.

بين خبراء ان  المملكة ستنفق نحو 100 مليار دولار في تطوير المفاعلات مع حاجتها الماسة للطاقة الكهربائية والماء وقد شرعت دول الخليج بالارتباط المشترك عبر شبكة الربط الخليجي التي ستربطها باوربا مستقبلا ضمن اتجاه العالم الى التكامل في المشاريع الاستراتيجية وبما ان الطلب على الطاقة مضمون وفي ازدياد مستمر تبرز الحاجة مرة اخرى الى مشاركة القطاع الخاص لدعم عملية التنمية المنتظرة.

 

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 23 شباط/فبراير 2012 14:57