بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة تعزيز الصين استخدامتها للطاقة الحرارية الارضية
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة تعزيز الصين استخدامتها للطاقة الحرارية الارضية

تعزيز الصين استخدامتها للطاقة الحرارية الارضية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اكد مسؤولون بوزارة الاراضي والموارد الطبيعية الصينية ان الصين ستبدا خلال العام الجاري مشروعا خاصا لدراسة وتقييم الطاقة الحرارية الارضية في عواصم المقاطعات الصينية المختلفة

وكما ستسعى لتعزيز الاستخدام للطاقة الحرارية الارضية في المستقبل من اجل رفع نسبة الطاقة الحرارية الارضية الى 1.7% من اجمالي الطاقات المستهلكة في الصين حتى عام 2015.

 

واشار مدير ادارة البيئة الجيولوجية بوزارة الاراضي والموارد الطبيعية السيد قوان فنغ جيون ان الطاقة الحرارية الارضية هي طاقة نظيفة ومتجددة وهناك امكانيات كبيرة لاستخدام الطاقة الحرارية الارضية في الصين فقد قال تحتل الصين المرتبة الاولى في العالم من حيث حجم الطاقة الحرارية الارضية المستخدمة المباشرة وفي عام 2010 ساوى حجم الطاقة الحرارية الارضية المستخدمة بمختلف انواعها 5 ملايين طن من طاقة الفحم.

وكما قدمت الطاقة الحرارية الارضية في تيانجين المدينة التي تقع في شمال الصين مساهمة كبيرة في نظافة المدينة حيث اكد السيد سون باو تشنغ مدير معهد تيانجين لاستكشاف وتطوير الطاقة الحرارية الارضية ان تيانجين كانت قد بدأت استخدام الطاقة الحرارية الارضية منذ اكثر من 10 سنوات وخلال السنتين الماضيتين قامت وزراة الاراضي والموارد الطبيعية باجراء دراسات وتصميمات وتخطيطات للطاقة الحرارية الارضية بالمدينة وكما قد قامت ببناء بعض المشروعات النموذجية لاستخدام الطاقة الحرارية الارضية واضاف ان تكاليف بناء المشروعات غالية ولكن نفقات تشغيلها منخفضة

فقد قال نريد ترويج استخدام الطاقة الحرارية الارضية في البنايات العامة كالفنادق والمدارس والمستشفيات ومراكز العروض والمباني الحكومية.ولكن وبالرغم من الاستثمارات الكبيرة في البداية فان تشغيل مشروعات الطاقة الحرارية الارضية يكلف قليلا ومع مرور الايام يمكننا استرداد تكاليف الاستثمار.وهناك اكثر من 100 مشروع في تيانجين استخدم الطاقة الحرارية الارضية.

وحتى نهاية عام 2010 كان هناك اكثر من 3000 وحدة تستغل الطاقة الحرارية الارضية في الصين ومعظم هذه الوحدات تتركز في شمال البلاد وشمال شرقيها.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:34