بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي أنحاء العالم تعرض اليابان لهزات ارتدادية لمدة عام
نظام البيئي أنحاء العالم تعرض اليابان لهزات ارتدادية لمدة عام

تعرض اليابان لهزات ارتدادية لمدة عام

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

تعرض اليابان لهزات ارتدادية لمدة عام

لقد حذر العلماء بأن الهزات قد تستمر حتى بعد مرور عام من زلزال 11 مارس/آذار الذي بلغت قوته 9 درجات بمقياس ريختر، في تحريك جزيرة اليابان بأكثر من 8 أقدام عن مكانها، وحولت الأرض عن محورها بقرابة 4 بوصات. وقد نبه ساتوكو أوكي المسؤول في معهد أبحاث الزلازل بجامعة طوكيو، أن المناطق الشرقية من البلاد، ومن ضمنها العاصمة طوكيو، ستتعرض للكثير من الهزات الارتدادية خلال الأشهر القليلة القادمة.

 

وقد أسفرت هزة الزلزال ارتدادية بقوة 7.1 درجة، عن مقتل اثنين وإصابة 283 آخرين بجروح وذلك نهار الجمعة. ولقد استنفر قرابة الـ 22 ألف جندي ياباني، للمشاركة في عمليات البحث عن ضحايا الزلزال المدمرة التي أعقبها "تسونامي" الجارف الذي أصاب البلاد الشهر الماضي، وأوقع نحو 13 ألف قتيل وأكثر من 14 ألف مفقود، فضلا عن تشريد 150 ألف شخص.

ولا تزال اليابان تعاني من عبء الكارثة الطبيعية التي سببها تسونامي، حيث تعمل السلطات لتجنب كارثة نووية، بعدما عطلت موجات المد العاتية التي ولدها الزلزال العنيف محطة "فوكوشيما دائتشي للطاقة النووية". وقد أسفر أعنف زلزال في تاريخ اليابان الذي حصل في 11 مارس/آذار، عن 160 هزة ارتدادية خلال الساعات الأربعة وعشرين الأولى من وقوعه، 141 منها بلغت قوتها خمس درجات أو أكثر، وأمواج تسونامي ارتفعت لعشرة أمتار، وسارعت 50 دولة مطلة على المحيط الهادئ لإطلاق تحذيرات.

ووقع الزلزال عندما حصل تمزق جزء من قشرة الأرض بلغ قرابة 250 ميلا طولا و100 ميل عرضا، بانزلاق الصفائح التكتونية لأكثر من 18 مترا، وفق شينغزاو شين، جيوفيزيائي من "وكالة المسح الجيولوجي الأميركية. واليابان تقع فوق منطقة "حزام النار"، الواقعة حول حوض المحيط الهادئ، حيث تنشط فيها الزلازل والبراكين، وتمتد على مدى 40 ألف كيلومتراً. وجاءت الهزة فيما تقبع اليابان بانتظار ما يسمى بـ"زلزال توكاي العظمى"، وهي كارثة يتنبأ بحدوثها جنوب غرب طوكيو، عاصمة اليابان، التي شحذت كافة التقنيات العلمية، وأنفقت عليها التريليونات استعدادا للكارثة التي رجح وقوعها، استنادا إلى علم التنبؤ بالزلازل الدقيق.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 تشرين2/نوفمبر 2011 13:45