بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية تعتمد ناسا على ورقة علمية قدمها الباحث الكويتي احمد الدوسري حول حقن المياه العذبة في المكامن الضحلة لضمان استمرارية استغلالها
الارض والفضاء أبحاث علمية تعتمد ناسا على ورقة علمية قدمها الباحث الكويتي احمد الدوسري حول حقن المياه العذبة في المكامن الضحلة لضمان استمرارية استغلالها

تعتمد ناسا على ورقة علمية قدمها الباحث الكويتي احمد الدوسري حول حقن المياه العذبة في المكامن الضحلة لضمان استمرارية استغلالها

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تعتمد  ناسا على ورقة علمية قدمها الباحث الكويتي احمد الدوسري حول حقن المياه العذبة في المكامن الضحلة لضمان استمرارية استغلالها

قال الباحث العلمي في دائرة العلوم البيئية في معهد الكويت للابحاث العلمية د.احمد ادريس الدوسري انه قام مؤخرا بنشر ورقة علمية حول استخدام تقنية الاستشعار عن بعد (SWAT Model) لتقييم اعادة تعبئة المياه الجوفية بالكويت وقد اختارت وكالة الفضاء الاميركية هذه الورقة العلمية المنشورة دوليا لتكون احد مراجعها واعتبرتها مثالا ونموذجا وضمتها الى قائمتها وتستخدم هذه التقنية الحديثة كاداة لتقييم المياه المتوافرة في التربة  وتتميز بالدقة وقد قام المعهد بتطوير هذه التقنية للاستخدام في البلدان الصحراوية ذات الطبيعة القاحلة وفي مقدمتها الكويت وتعتمد مخرجات هذه التقنية على قياسات مباشرة لكمية الامطار من الفضاء عبر القمر الاصطناعي الاميركي الذي صمم خصيصا لقياس كمية الامطار في المناطق الاستوائية.

واشار د.الدوسري الى ان الكويت تعد من افقر الدول في الموارد المائية ولا يوجد بها مصادر للمياه الجوفية الا مصدر وحيد في منطقة الروضتين وهي منطقة معروفة في الكويت  ونظرا لاهميتها الاستراتيجية التي تستند اليها الكويت، فيحرص المعهد على المحافظة على هذه المياه العذبة وتنميتها وتطويرها لضمان استمرارية استغلالها  ومن هنا ركزت الدراسة التي قام بها المعهد على كيفية استخدام صور الاقمار الاصطناعية لدراسة كمية الامطار وهطولها ونسبة جريانها وتبخرها ونسبة اعادة تعبئته المياه الجوفية بها واوضح ان التطورات التكنولوجية توصلت الى تصميم قمر اصطناعي صنع خصيصا في اميركا لحساب كمية الامطار من الفضاء على المناطق الاستوائية فقط ولم يكن الغرض منه حساب كمية الامطار على المناطق الصحراوية مثل دولة الكويت  وقد استطعنا بالتحليل الرقمي لصور هذا القمر الاصطناعي ان نحسب كمية الامطار في الصحراء.

واشار الدوسري الى ان المكوك الفضائي الذي يحلق في رحلات علمية يوجد عليه رادار خاص يرصد تضاريس سطح الارض ويوضح ادق التفاصيل حول طبوغرافية الارض وخاصة الوديان وهذه الوديان تظهر على شكل خطوط محددة بقياسات عرض وطول دقيقة جدا  ويستخدم الفريق البحثي معلومات القمر الاصطناعي وصور المكوك الفضائي الرادارية بالاضافة الى قمر اصطناعي ثالث تجريبي تم تصميمه وتصنيعه في وكالة الفضاء الاميركية ووكالة الفضاء اليابانية  هذا بالاضافة الى المعلومات الاخرى مثل درجة الحرارة وكمية الامطار وكمية التبخر  ونفاذية المياه في التربة في صحراء الكويت وكمية الجريان والى اي مدى تجري الوديان في الكويت وقياسات الامطار الارضية ونتعامل مع هذه المعلومات المختلفة التي تاتي من مصادر متعددة منها الخطي  والعددي المستخدم في الكمبيوتر ومنها القياسات المعتادة مثل عمق الوادي واتساعه اضافة الى الوديان القديمة تحت الارض حيث تجري فيها المياه ولا نراها وهي توجد في المناطق الغربية من الكويت  منطقة السالمي الى المناطق الشرقية الشمالية باتجاه السواحل حيث حدود منطقة جزيرة بوبيان وبالمعادلات المختلفة التي اعتمدت في معظمها على المخرجات جاءت من بيانات الاقمار الاصطناعية، وبعضها عن طريق الرادار المتحرك للمهام الطبوغرافية تم التوصل الى هذه النتائج الرائدة.

واوضح د.الدوسري ان هذه الدراسة عمل عليها فريق بحثي متكامل وهي تعزز حقن المياه العذبة في المكامن الضحلة بالكويت  وهذا الامر في غاية الاهمية حيث يعمل على استدامة الاحتياطي الاستراتيجي للمياه العذبة  ويمكن من التحكم في زيادتها ونقصانها بسبب السحب المستمر من حقل الروضتين ومن اهم الملاحظات التي خلصت اليها الدراسة هي ان هناك امكانية كبيرة لحقن المياه الجوفية في المكامن الضحلة  ولا يحد من ذلك سوى مستوى الامطار حيث ان نسبة 5% من الامطار تعتبر ضئيلة للغاية وقد قام فريق البحث باجراء عدة دراسات حول هذا الموضوع نشرت في مجلات دولية محكمة ومن المجالات التي يوليها فريق البحث الاهمية ايضا محاولة فهم الظواهر المناخية والديناميكية المختلفة للبحار مثل انتشار الايروسول وتقييم ثاني اكسيد الكربون باستخدام بيانات تقنية الاستشعار عن بعد  وحموضة البحار  والتغير المناخي  حيث ان الفريق يقوم بابحاث وينشر اوراقا علمية حول هذه المجالات الهامة للعلوم البيئية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13