بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تكنولوجيا تطور ناسا مركبة مؤتمتة للهبوط على الكواكب
الارض والفضاء تكنولوجيا تطور ناسا مركبة مؤتمتة للهبوط على الكواكب

تطور ناسا مركبة مؤتمتة للهبوط على الكواكب

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تطور ناسا مركبة مؤتمتة للهبوط على الكواكب

نجحت وكالة الفضاء والطيران الاميركية ناسا في انجاز الاختبار الجوي النهائي لنموذج مبتكر لمركبة مؤتمتة للهبوط على الكواكب وخضع النموذج لمجموعة تجارب في منشاة اختبار الدفع في مركز ريدستون للاختبارات في ثكنة ريدستون التابعة للجيش الاميركي في بلدة هانتسفيل في ولاية آلاباما وتساهم البيانات المستقاة من مجموعة الاختبارات في تطوير جيل جديد من مركبات هبوط تكون صغيرة وذكية ومتعددة الاستعمالات وقادرة على انجاز بحوث علمية واستكشافية على سطح القمر او اجرام لا تحتوي على غلاف جوي في نظامنا الشمسي مثل المريخ والكويكبات.

فمنذ بداية تشرين الاول اكتوبر اخضع مشروع تطوير مركبة الهبوط المؤتمتة في مركز جورج مارشال للرحلات الفضائية ومقرّه هانتسفيل  نموذجا عن هذه المركبة لمجموعة من الاختبارات الجوية الخارجية المعقدة ورفع فريق العمل مستوى خصائص الطيران في المركبة التي سماها مايتي ايغل Mighty Eagle وتحلق على ارتفاع 3 اقدام ثم ترتفع 30 قدما قبل ان تتمكن من التحليق على ارتفاع 100 قدم.

خلال اختبار الطيران على ارتفاع 100 قدم حلقت المركبة في شكل مستقل لثلاثين ثانية ثم هبطت في شكل مستقل على غرار هبوط مركبات الفضاء على سطح القمر وفي اختبار اخير اجريت محاكاة لعملية نزول بعد الارتفاع الى علو 30 قدما واستطاعت المركبة المؤتمتة الهبوط على الهدف بدقة  واظهر هذا الاختبار ايضا قدرة مركبة الهبوط على المناورة لتفادي الاخطارولاحظت جولي باسلر مديرة مشروع تطوير مركبة الهبوط المؤتمتة في مركز جورج مارشال لرحلات الفضاء في هانتسفيل ان الاختبار قدم صورة ناجحة عن نموذج مركبة الهبوط مايتي ايغل كما اظهر مستوى عاليا من الثقة في تصميم نظام الطيران الخاص بها الذي يقلص التكلفة والوقت في شكل كبير وبفضل هذا النظام استطاعت المركبة الاقلاع والتحليق والهبوط على الهدف بصورة مؤتمتة وسهلة.

لذا انتقل فريق ناسا من عملية تصميم المركبة الى اختبار جوي ناجح للنظام الجديد في الطيران المستقل معلنا تجاوز النموذج السابق الذي ظهر قبل سنتين واشار الدكتور غريغ شافيرز مهندس انظمة العمل في هذا المشروع الى ان فريق عمل صغيرا استطاع تطوير نظام قوي لهبوط مركبة فضاء مؤتمتة واوضح ان النموذج يملك نظام توجيهي 4 ه اضافة الى برنامج رقمي للتحكم بالمركبة ما يضمن استقرار عملها حتى في ظل وجود الضوء والهواء والمطر.

وتتالف مركبة مايتي ايغل ومعنى الاسم حرفيا هو النسر القوي  من جسم محمول على ثلاث ارجل مع المكونات المعروفة لمركبات الهبوط على الكواكب ويبلغ طولها 4 اقدام وقطرها 8 اقدام ووزنها قرابه 310 كيلوغرامات وتعمل بوقود معظمه من الهيدروجين المشبع بالاوكسجين وتتلقى مركبة الهبوط الاوامر من كومبيوتر يتحكم بـ16 نظاما للدفع احدها لالغاء الجاذبية واستطاع هذا التركيب حمل المركبة والهبوط بها في شكل محكم عبر استخدام برامج كومبيوتر عن خصائص الطيران ويعتبر النموذج منصة لااختبار البرامج والمجسات والادوات الالكترونية المتصلة بعمليات الطيران والهبوط على جرم سماوي لا يحتوي غلافا جويا من دون استخدام المكابح والمظلات.

تشمل المرحلة التالية من هذا الاختبار مجموعة من التجارب ففي بداية فصل الربيع يكون الطقس مناسبا لاجراء اختبارات جوية في الهواء الطلق وعندها  تختبر المجموعة قدرات الملاحة المعززة في المركبة ويعتبر تطوير هذا النموذج نجاحا للتعاون بين مركز مارشال و مختبر جونز هوبكنز للفيزياء التطبيقية و مركز فون براون للعلوم والابتكار الذي يضم ائتلافا من شركات متنوعة وكذلك يعتبر مركز ريدستون للاختبارات احد المراكز الستة التابعة لقيادة التجارب والتقويم في الجيش الاميركي علما انها كانت منشاة اختبارات رائدة لانظمة الدفاع منذ الخمسينات

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها