بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب تصرح فلكية جدة انه لا وجود لاجرام سماوية او ظواهر كونية تدمر الارض في ديسمبر المقبل
الارض والفضاء كواكب تصرح فلكية جدة انه لا وجود لاجرام سماوية او ظواهر كونية تدمر الارض في ديسمبر المقبل

تصرح فلكية جدة انه لا وجود لاجرام سماوية او ظواهر كونية تدمر الارض في ديسمبر المقبل

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تصرح فلكية جدة انه لا وجود لاجرام سماوية او ظواهر كونية تدمر الارض في ديسمبر المقبل

 

اوضحت الجمعية الفلكية بجدة بان المعلومات التي ازداد انتشارها مع مطلع العام 2012 عبر وسائل الاعلام المختلفة والتي تشير الى ان دمار الارض و نهاية العالم في 21 ديسمبر 2012 والتي ربطت باجرام سماوية و ظواهر كونية هي معلومات عارية عن الصحة وان الارض لن يصيبها شيء باذن الله عز وجل وقال رئيس الجمعية المهندس ماجد ابوزاهرة ان بداية هذه الخرافة كانت بادعاء وجود جرم سماوي يدعى  كوكب نيبرو اكتشفته الحضارة السومرية القديمة وان هذا الكوكب في طريقة الى الكرة الارضية  واشيع انه سيصطدم بالارض في العام 2003 وعندما لم يحدث شيء تم نقل نهاية العالم الى ديسمبر 2012  وتم ربط هذه الخرافة بنهاية دورة تقويم قديم لحضارة المايا  وذلك عند حدوث الانقلاب الشتوي القادم ولهذا السبب تم التنبؤ بان نهاية العالم في 21 ديسمبر 2012.

ويرجع الاهتمام بهذا التقويم نظرا الى شعب حضارة المايا في امريكا الوسطى استطاع تحديد موعد الكثير من الظواهر الفلكية مثل الكسوف والخسوف ومواعيد الفيضانات ولكن هناك نؤكد بان هناك حضارة اقدم وهي الحضارة البابلية التي كانت لها منجزات في هذا الباب ولكنها لم تتنبا بنهاية العالم  واكد ابوزاهرة ان تقويم حضارة المايا مثله مثل اي تقويم عرفته البشرية ومثل التقاويم الموجودة بين ايدينا الآن لها بداية ونهاية فالتقويم العربي ينتهي باخر يوم من  ذي الحجة والتقويم الشمسي ينتهي بنهاية 31 ديسمبر  اما تقويم المايا ينتهي في 21 ديسمبر 2012  وهذا اليوم هو نهاية الحساب الطويل لدورة هذا التقويم وما سوف يحدث بعد ذلك اليوم هو بداية دورة جديدة من  الحساب الطويل من تقويم المايا كما هو الحال مع التقاويم الاخرى.

وتزامنا مع نهاية هذا التقويم للمايا تم اشاعه ان الكواكب في نظامنا الشمسي سوف يحدث لها اصطفاف وسوف يؤثر ذلك على الارض وهنا يجب التاكيد بانه لن يحدث اصطفاف للكواكب في ديسمبر المقبل ولا خلال العقود القليلة القادمة والارض لن تعبر مستوى المجرة في 2012 ولو  افترضنا حدوث اصطفاف للكواكب فتاثير ذلك على الكرة الارضية ضعيف وخلال شهر ديسمبر من كل عام يحدث تقريبا اصطفاف بين الارض والشمس مع مركز مجرتنا وهذا الحدث السنوي لا اهمية له.

ومن الاشاعات التي تم نشرها الى جانب  كوكب نبيرو وجود يدعى كوكب اكس او  اريس سوف تقترب من الارض ما يشكل تهديدا على سلامة سكان الارض وسوف تتسبب في دمار شامل وكل هذه المعلومات لا اساس لها من الصحة  فهذه الاجرام وهي  نيبيرو  و  كوكب اكس  لا وجود لها وجميع المعلومات التي يتم تدولها عبر الانترنت هي معلومات لا اساس علمي لها  فلو افترضنا وجود هذه الاجرام وهي في طريقها الى الارض وسوف تصل في ديسمبر المقبل فكان من المفترض ان يتم رصدها من قبل المراصد الفلكية حول العالم منذ عدة عقود ماضية ويجب ان تكون في الوقت الحالي ونحن لا يفصلنا عن ديسمبر الا بضعة  شهور ان تكون هذه الاجرام مشاهدة بالعين المجردة .

اما بالنسبة للجرم الفضائي اريس  فهو جرم حقيقي يقع ضمن تصنيف كوكب قزم وهو اصغر من بلوتو  وهو يتحرك في منطقة تقع خلف كوكب نبتون تسمى سحابة اورت وهذا الجرم الفضائي عندما يكون في اقرب نقطة من الارض يكون على بعد 4 بليون ميل ما يعني بانه ليس بعيد فقط بل بعيد جدا ولا يمكن رصده الا من خلال المراصد الفضائية ولا يمكن ان يقترب من الارض مطلقا .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:16