بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تكنولوجيا تستثمر الشركات في التنقيب عن المعادن في الفضاء
الارض والفضاء تكنولوجيا تستثمر الشركات في التنقيب عن المعادن في الفضاء

تستثمر الشركات في التنقيب عن المعادن في الفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

تستثمر الشركات  في التنقيب عن المعادن في الفضاء

بدأت الشركات خطوات جادة للاستثمار في التنقيب والسياحة في الفضاء الخارجي.وأطلق اثنان من مديري شركة خدمات الإنترنت الأميركية العملاقة غوغل وعدد آخر من الأثرياء شركة جديدة متخصصة في تطوير سفن فضاء يمكن استخدامها للتنقيب عن المعادن في الكويكبات القريبة من الأرض وفي الجانب الآخر تلتحم أول مركبة تجارية بمحطة الفضاء الدولية في السابع من مايو المقبل ، حسبما ذكرت شركة سبيس اكسبلوريشن تكنولوجيز.وأجلت الشركة موعد إطلاق تلك الرحلة الذي تحدد له الثلاثين من أبريل الجاري من أجل إتاحة مزيد من الوقت أمام الشركة لاختبار الأنظمة التي ستستخدم للالتحام بالمحطة.

استثمار معدني وقال إيريك أندرسون ، أحد المشاركين في شركة بلانتاري ريسورسز إن الشركة الجديدة لن تعمل في مجال الأبحاث الورقية ولا المعملية أو مجرد التفكير والحلم بالبحث عن المعادن في الكويكبات وإنما ستعمل بالفعل في هذا المجال عبر تطوير سفن فضاء وإنسان آلي قادر على الوصول إلى الكويكبات والبحث عن المعادن الثمينة على سطح هذه الكويكبات وقال أندرسون في مؤتمر صحفي إن الشركة تستهدف إطلاق أول سفينة فضاء تجريبية خلال عامين على أن تبدأ استخراج المعادن خلال عدة سنوات تالية.

وتتوقع الشركة تحقيق ارباح طائلة حال نجاح هذه الفكرة ، من خلال استغلال المعادن الموجودة بكثرة على الكويكبات ، ولكنها نادرة على سطح الأرض مثل البلاتين. كما يمكن للشركة جمع المياه والهيدروجين والأوكسجين من سطح هذه الكويكبات لاستخدامها في المهام الفضائية وهو ما يوفر نفقات كبيرة تصرف الآن لنقل المياه وهذه المواد إلى الفضاء وتحتوي سفينة الفضاء التجريبية المقترحة أركيد 100 على تليسكوبات مدارية تسعى إلى تحديد أفضل أماكن المعادن والمياه الموجودة على سطح الكويكبات التي يصل عددها إلى الآلاف حول الأرض وقال كريس ليفيكي المدير الهندسي للشركة والمدير السابق لرحلات المريخ بوكالة أبحاث الفضاء والطيران الأميركية ناسا ان الشركة تعتزم إطلاق العشرات من هذه السفن.

ووافقت ناسا والقوات الجوية الأميركية على الموعد الجديد للرحلة التجارية لشركة شركة سبيس اكسبلوريشن تكنولوجيز بحسب ما قالته المتحدثة باسم الشركة، كريستين بروست جرانتام. ومن المقرر أن تستغرق مركبة الفضاء دراجون التي تقوم بالرحلة ثلاثة أيام من أجل الالتحام بمحطة الفضاء لدولية كما ستقوم أيضا بعدة مناورات معقدة من أجل الالتحام فضلا عن اختبارات لإثبات أنها يمكن أن تهبط بسلام على المحطة المدارية. وسيتم إطلاق الكبسولة دراجون على متن صاروخ من طراز فالكون 9  ، من مركز كينيدي الفضائي بولاية فلوريدا ، وستحمل شحنة تزن 521 كيلوغراما ، معظمها مواد غذائية لرواد الفضاء المقيمين بالمحطة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها