بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة تراجع الاهتمام بطاقة الرياح في الصين
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة تراجع الاهتمام بطاقة الرياح في الصين

تراجع الاهتمام بطاقة الرياح في الصين

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تراجع الاهتمام بطاقة الرياح في الصين

تستعد الصين اكبر سوق طاقة رياح في العالم لتباطؤ حاد في نشاط تركيب التوربينات الهوائية وهي خطوة ستسبب على الارجح خسائر كبرى لمنتجي التوربينات حسب ما قال خبراء فاضطر التباطؤ بالفعل بضحيته الاولى اذ اعلنت شركة ريباور الالمانية عزمها على التوقف عن انتاج توربينات الرياح في الصين وبيع حصتها الغالبة في مصنع توربينات في منطقة منغوليا الصينية.


وقال وولفانج جوسن رئيس تنفيذي ريباور تشاينا مبينا الى مدى تدهور اسعار التوربينات في السنوات القليلة الماضية بسبب تجاوز حجم تصنيع التوربينات بالصين للطلب عليها لن نمضي في مباشرة النشاط في الصين نظرا لتكبدنا خسائر كبيرة في تركيب التوربينات غير ان ريباور ستظل تورد بعض اجزاء التوربينات في الصين .

ويعتبر النمو الهائل لطاقة الرياح بالصين قد حول دولة تكاد تخلو من طاقة الرياح منذ خمس سنوات مضت الى ان اضحت العام الماضي اكبر دولة في العالم تصنع توربينات الرياح غير ان تنفيذيي هذه الصناعة يتوقعون انخفاض اعداد منشآت طاقة الرياح بالصين بنسبة 20% بسبب صرامة اللوائح التنظيمية الحكومية من جهة وظاهرة المختنقات التي طرأت على شبكة الكهرباء من جهة اخرى.

ويقدم تباطؤ هذا النشاط في الصين فيما تواجه صناعة توربينات الرياح العالمية مشكلة الزيادة المفرطة مع قلة الطلب عليها كما تشهد الولايات المتحدة ثاني اكبر سوق توربينات رياح في العالم نموا ضئيلا في منشآت طاقة الرياح نظرا لاقتراب نهاية برنامج دعمها الضريبي اما في النصف الاول من هذا العام زاد عدد منشآت طاقة الرياح عالميا بنسبة 15% عن العام السابق الذي اتسم اصلا بنمو ضعيف بسبب الازمة المالية العالمية

.
غير ان الصين لم تتوسع سوى بنسبة 2,6% ولكن من المتوقع ان يتحول هذا النمو الى تناقص سلبي بحلول نهاية هذا العام ونما الطلب الاوروبي على توربينات الرياح على نحو منتعش خلال هذا العام غير انه مرشح للتأثر سلبا بإجراءات التقشف الجاري اتخاذها في منطقة اليورو وهناك فسحة امل لهذه الصناعة في المانيا التي يتوقع ان تزيد طاقتها من الرياح تعويضا لتقليص استخدامها للطاقة النووية.

و صرح تنفيذيون في شركات صينية واجنبية تعمل في مجال طاقة الرياح ان العديد من مصنعي التوربينات الصينيين سيهجرون المجال بسبب التباطؤ الحادث وقال احد تنفيذيي شركات تصنيع التوربينات الاوروبية ان السوق الصينية تواجه مازقا مريرا ذلك ان بالصين اكثر من 60 شركة تصنيع توربينات كلها دخلت حديثا الى السوق ويتوقع تنفيذيون الا يصمد الا ما يتراوح بين 10 و12 شركة صينية كبيرة عقب التباطؤ.

وقال جينس اولسن رئيس تنفيذي شركة نورديكس الامانية التي تصنع التوربينات اننا فعلا في مازق وتوقع اولسن ان تتوقف سوق الصين عند مستوى 18 جيجاوات في السنة في السنوات القليلة المقبلة رغم ان تنفيذيين اخرين يتوقعون ان يكون المستوى 14 جيجاوات فقط وهناك سبب اخر لتباطؤ هذه الصناعة يكمن في ان لدى مطوري حقول طاقة الرياح صعوبة في تامين التمويل اللازم بسبب تشديد شروط الائتمان كما ان صرامة بكين في الرقابة على جودة التوربينات عقب تزايد عدد حالات انقطاع الكهرباء المتولدة من محطات طاقة الرياح يشكل سببا اخيرا لذلك التباطؤ.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 10:21