بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء مشاهدات الفضاء تحطم قمر صناعي اميركي بعد اصطدامه بقمر روسي في الفضاء
الارض والفضاء مشاهدات الفضاء تحطم قمر صناعي اميركي بعد اصطدامه بقمر روسي في الفضاء

تحطم قمر صناعي اميركي بعد اصطدامه بقمر روسي في الفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تحطم قمر صناعي اميركي بعد اصطدامه بقمر روسي في الفضاء

 

في حادث نادر الوقوع  دمر قمر صناعي تجاري اميركي على اثر اصطدام في الفضاء بقمر صناعي عسكري روسي بحسب ما اعلنت كل من شركة ايريديوم التي تستثمر القمر الاميركي والسلطات الروسية واوضحت شركة ايريديوم التي تتخذ في بيثيسدا مريلاند شرق مقرا انها فقدت قمرا اصطناعيا موضوعا في الخدمة بعد اصطدام يوم الثلاثاء الماضي مع قمر صناعي روسي خارج الخدمة  في حادث يعتبر من اوائل الحوادث الكبرى من هذا النوع في الفضاء.

ويعكف مسؤولو الفضاء في روسيا والولايات المتحدة على اقتفاء اثر مئات القطع من الحطام تناثرت في الفضاء اثر اصطدام القمرين بسبب مخاوف على سلامة محطة الفضاء الدولية التي بها رواد فضاء وقال كولونيل السلاح الجوي لس كودليك من القيادة الاستراتيجية الاميركية نعتقد انه اول حادث تصادم من نوعه في الفضاء وقال قائد قوات الفضاء الروسية الجنرال الكسندر ياكوشين الذي اوردت تصريحه وكالة انترفاكس الروسية حصل اصطدام في العاشر من فبراير شباط 2009 على ارتفاع 800 كيلومتر تقريبا بين قمر يريديوم 33 وقمر عسكري روسي كوزموس 2251 واوضح ان القمر وضع في المدار لكنه لا يستخدم منذ عام 1995 واشارت الشركة الى ان هذا النوع من الاصطدام الذي وقع على بعد مئات الكيلومترات من الارض نادر جدا وقليل الاحتمال.

واوضحت الشركة انها تتخذ التدابير الضرورية لوضع قمر بديل من القمر المتضرر واكدت ايريدوم التي تمتلك اسطولا من 66 قمرا للاتصالات ان الحادث لا يمكن ان يعزى الى ضعف محتمل في قمرها وخلصت الشركة الى القول ان خسارة القمر يمكن ان تؤدي الى اضطراب محدود جدا للاتصالات وقالت المجلة المتخصصة سبايس نيوز ان انذارا لوكالة الفضاء الاميركية ناسا اشار اعتبارا من الثلاثاء الى حادث اصطدام بين كوزموس 2251 البالغ وزنه 900 كيلوغرام وبين القمر الصناعي ايريديوم 560 كيلوغراما قرابة الساعة 16.55 بتوقيت غرينتش على ارتفاع 790 كيلومترا فوق سيبيريا وخلف الاصطدام سحابتين من الحطام تتابع ناسا عن كثب مسارهما واحتمال ان تصطدما بمحطة الفضاء الدولية و نقلا عن مذكرة لناسا حول الحادث ان مسؤولين من وكالة الفضاء الاميركية اعتبروا ان خطر ان يلحق الحطام اضرارا بمحطة الفضاء الدولية ضئيل وفي حدود المقبول  اذ ان المحطة في مدار اقل ارتفاعا 354 كيلومترا من مكان وقوع الاصطدام.

واكد الناطق باسم ناسا جون يمبريك من جهة اخرى ان محطة الفضاء قادرة عند الضرورة على القيام بمناورات لتجنب الحطام الامر الذي قامت به في ثماني مناسبات سابقة وارسل حوالي ستة آلاف قمر صناعي الى الفضاء منذ ارسل الاتحاد السوفياتي اول رحلة ماهولة حول الارض مع سبوتنيك1 في عام 1957 ومن المتوقع ان يقوم المكوك ديسكفري في موعد ادناه 22 فبراير شباط بمهمة باتجاه محطة الفضاء الدولية منطلقا من مركز كينيدي الفضائي في فلوريدا.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 15:47