بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية تجارب فضائية للكشف عن تاثير الملح على ضغط الدم
الارض والفضاء أبحاث علمية تجارب فضائية للكشف عن تاثير الملح على ضغط الدم

تجارب فضائية للكشف عن تاثير الملح على ضغط الدم

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تجارب فضائية للكشف عن تاثير الملح على ضغط الدم

يجري باحثون المان تجارب خاصة بتاثير الفضاء على صحة الانسان من بينها تجربة على مدى تاثير الملح في زيادة ضغط الدم لدى الانسان وستتم التجارب خلال محاكاة لرحلة فضائية لكوكب المريخ تستمر نحو 520 يوما داخل كبسولة فضائية وستكون هذه التجربة هي الاطول من نوعها التي تتعلق بعملية تحويل الغذاء الى طاقة الايض في ظل ظروف فضائية.

وسيتم حجز ستة اشخاص عن العالم الخارجي تماما على مدى عام و 155 يوما خلال الرحلة التي يحاكي العلماء فيها رحلة فضائية للمريخ بكل ما يعنيه ذلك من ظروف مغايرة كثيرا للظروف الارضية الطبيعية في الكبسولة التي سوف تنطلق مطلع حزيران يونيو القادم من موسكو وجاء في بيان صادر الاربعاء عن جامعة ايرلانجن التي ستنفذ التجربة التي هي جزء من عشرات الدراسات التي ستجرى خلال البعثة الفضائية الصورية انه لا يمكن دراسة تاثير الملح على ضغط الدم لدى الانسان بدقة الا في ظل هذه الظروف.

وحسب علماء جامعة ايرلانجن فانه لا يمكن اجراء هذه الدراسة في ظل الظروف اليومية لان معظم الملح الذي يتناوله الانسان يكون ضمن مواد غذائية مثل الخبز و اللحوم المتبلة ويرجع العلماء ارتفاع ضغط الدم لدى الانسان الى تناول كمية كبيرة من ملح الطعام الذي قد يؤدي تبعا لذلك الى اصابة الانسان بالمزيد من الامراض مثل الذبحة الصدرية والسكتة الدماغية.

ويسعى العلماء من خلال التجارب على متن الكبسولة الفضائية للبرهنة علميا على مدى تاثير الملح على ارتفاع ضغط الدم لدى الانسان وسيتم خلال التجربة خفض نسبة الملح الذي يتناوله الاشخاص الخاضعون للتجربة تدريجيا وبشكل مستمر على مدى عدة اشهر وحقق العلماء نتائج اولية بهذا الصدد من خلال تجربة مشابهة اجراها اطباء مستشفى ايرلانجن الجامعي العام الماضي حيث قضى ستة اشخاص 105 ايام في كبسولة فضائية في موسكو. واكد العلماء ان مستوى ضغط الدم لدى المشاركين في التجربة انخفض مع انخفاض نسبة الملح التي تم تناولها.

اما هذه التجربة الطويلة زمنيا فتشارك فيها مؤسسات علمية اخرى من روسيا والصين و الولايات المتحدة بالاضافة لالمانيا وتهدف هذه الدراسة بشكل رئيسي الى دراسة تاثير الظروف الفضائية على وظائف الجسم لدى البشر وتعتبر هذه الدراسة التي يجريها علماء جامعة ايرلانجن جزء من المشروع البحثي الذي وقع عليه اختيار المركز الالماني للطيران والفضاء للمشاركة في التجارب التي تسجرى على الكبسولة الفضائية الروسية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13