بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة تاكيد شركة شل التسرب النفطي في حقل غانيت الفا في بحر الشمال
نظام البيئي مواضيع متفرقة تاكيد شركة شل التسرب النفطي في حقل غانيت الفا في بحر الشمال

تاكيد شركة شل التسرب النفطي في حقل غانيت الفا في بحر الشمال

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاكيد شركة شل التسرب النفطي في حقل غانيت الفا في بحر الشمال

 

اكدت الشركة البريطانية الهولندية العملاقة للنفط شل الانباء التي تقول بوجود تسرب نفطي من احد انابيب النفط بحقل نفط الشمال.

وقالت الشركة انها تعمل الان على احتواء هذا التسرب  النفطي والبقعة النفطية التي تم رصدها قرب منصة غانيت الفا في بحر الشمال.

 

الا ان الشركة رفضت ان تدلي بمزيد من التفاصيل حول حجم هذا التسرب النفطي. وقالت متحدثة باسم الشركة اننا الان بصدد احتواء تسرب نفطي من احد خطوط منصة غانيت الفا واضاف قائلا ان الشركة ارسلت جهازا اليا يعمل تحت سطح الماء يتم التحكم فيه عن بعد وذلك بهدف معرفة ما اذا كانت هناك تسرب نفطي ام لا وذلك بعد ملاحظة وجود انعكاسات ضوئية في تلك المنطقة.

واكدت المتحدثة ان الشركة استطاعت احتواء التسرب النفطي وانها الان بصدد اتخاذ التدابير اللازمة لعزل البقعة النفطية. واضافت انه تم اغلاق ذلك الخط البحري الفرعي ويتم الان خفض معدلات الضغط اللازم لتدفق النفط عبر الانبوب. وقد رفضت المتحدثة الاجابة عن سؤال بخصوص حجم البقعة النفطية.

وكانت الشركة قد اغلقت احد ابار النفط الذي يبعد مسافة 180 كيلومترا شرق ميناء ابردين الاسكتلندي. وقد رفضت الشركة التعليق حول ما اذا كانت تلك الاجراءات ستؤثر على مستويات انتاج النفط ام لا. وذكرت هيئة ارغوس ميديا المتخصصة في شؤون الاعلام النفطي ان حقل غانيت الفا انتج حوالي 13500 برميل خلال الفترة من كانون الثاني وحتى نيسان السابق.

حيث يملك هذا الحقل كل من شركة ايكسون الاميركية وشركة شل والتي تقوم بادارته. وتقول البيانات المنشورة على موقع شركة شل على شبكة الانترنت ان حقل غانيت لديه القدرة على تصدير 88 الف برميل من النفط الخام يوميا.
وكانت شركة شل قد اغلقت اربعة حقول في كانون الثاني الماضي وهي حقول برنت الفا وبرنت برافو وشارلي ودلتا بهدف اصلاحها وصيانتها ولكنها ذكرت انها اعادت تشغيل كل من حقل الفا وحقل برافو يوم الخميس بعد سبعة اشهر من الاغلاق بينما ابقت حقل شارلي وحقل دلتا مغلقا لاستكمال بعض الاصلاحات.

وعلق باتريك هارفي زعيم حزب الخضر بقوله ان الوقت لا زال مبكرا للتعرف على مدى خطورة هذه البقعة النفطية واعرب عن تقديره لرد الفعل السريع من جانب شركة شل لاحتواء الاثار السلبية للتسرب النفطي. وطالب الشركة بضرورة ابلاغ الراي العام البريطاني اولا باول بمدى التقدم الذي تحرزه في هذا الصدد. وحذر من تكرار خطا شركة بي بي اثناء كارثة خليج المكسيك النفطية التي وقعت العام الماضي.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها