بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة تاكيد جمعية ضرورة حماية الطيور من القتل العشوائي في البلاد
نظام البيئي مواضيع متفرقة تاكيد جمعية ضرورة حماية الطيور من القتل العشوائي في البلاد

تاكيد جمعية ضرورة حماية الطيور من القتل العشوائي في البلاد

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاكيد جمعية حماية البيئة - Protection of the environment ضرورة حماية الطيور من القتل العشوائي في البلاد

 

اكد فريق رصد وحماية الطيور في الجمعية الكويتية لحماية البيئة - Protection of the environment ضرورة حماية الطيور من القتل العشوائي الناتج عن عمليات الصيد الجائر الذي تتعرض له خلال موسم هجرتها من اوروبا الى افريقيا مرورا بالكويت

 

 

وقالت عضو الفريق واستاذة كلية الطب في جامعة الكويت كريستين كانزنلا في تصريح صحافي اليوم ان الجهات المعنية في الكويت لا بد ان تتخذ اجراءات لحماية الطيور من القتل العشوائي قبل دخول موسم هجرة الطيور الذي يبدا منتصف سبتمبر الجاري ويستمر حتى شهر فبراير المقبل.

واضافت كانزنلا ان فريق رصد وحماية الطيور في الجمعية انتهى مؤخرا من اعداد تقرير خاص بظاهرة اطلاق النار على الطيور في الكويت يتضمن كشفا بتعرض حوالي 2000 طائر مهاجر للصيد الجائر يوميا خلال موسم الهجرة اي ما يمثل 40 في المئة من مجموع الطيور المهاجرة الى الدول الاخرى.

واوضحت ان التقرير يبين وجود ما يتراوح بين 2000 و5000 صياد في البلاد نصفهم يطلقون النار على الطيور للتسلية ليس الا مشيرة الى وجود عدد كبير من الاطفال الذين تتراوح اعمارهم بين 6 و18 عاما ممن يحملون الاسلحة لاصطياد الطيور.

وذكرت ان التقرير تضمن ايضا احصائيات خاصة بالطيور التي تقتل بطرق غير معقولة تولى المهتمون بحماية الطيور جمعها وتضمنت رصد حوالي 200 طائر من طيور القطقاط القزويني مقتولة ومرمية قرب أحد شواطئ البلاد ورصد ما يزيد عن 1000 طائر تم قتلهم في يوم واحد خلال العام الماضي.

وقالت ان هذه التعديات تمارس في مناطق عدة من الكويت ابرزها في مزرعة الابرق على الحدود الغربية للبلاد ومزارع العبدلي ومنطقة الجديليات كما يكثر مطلقو النار من تواجدهم بمحاذاة شارع 270 باتجاه الوفرة.

ودعت كانزنلا وزارة الداخلية الى تسيير دوريات الشرطة في الاماكن التي تشهد اطلاقا للنار على الطيور بهدف التاكد من حيازتهم لرخص الصيد اللازمة ومنع الصيد الجائر والمستهتر فيها.

وطالبت بمراقبة تلك المناطق لمدة 16 اسبوعا في العام وهي اسابيع موسم الهجرة مشيرة الى ضرورة تشديد الرقابة على منع الاطفال من حمل اسلحة الصيد وفقا لقانون السلاح لسنة 1991.

كما دعت الهيئة العامة للبيئة والهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية الى الاسراع في انشاء المحميات التي اقرها مجلس الوزراء مؤخرا لما لها من اهمية كبيرة في حماية الكائنات الحية عموما والطيور على وجه الخصوص.

واشارت الى تواجد انواع كثيرة من الطيور المهاجرة في الكويت باعداد تفوق الالاف منها طائرالخضيري وخطاف عمان وابو الخصيف الذهبي والغرنوق والعقعق والهدهد وانواع عديدة من العقبان كالملكي وعقاب البادية الخرشنة المتوجة والخرشنة ذات الخد الابيض وغيرها.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها