بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية الطاقة و المخلفات النووية بلدة سويدية تقضي على المخلفات النووية
المشاكل البيئية الطاقة و المخلفات النووية بلدة سويدية تقضي على المخلفات النووية

بلدة سويدية تقضي على المخلفات النووية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تقوم الخطة السويدية على دفن المخلفات  النووية المتوقعة والتي تصل الى 12 الف طن من المخلفات النووية في حاويات نحاسية مانعة للتآكل على عمق 500 متر داخل طبقة صخرية بلورية

ويظن الخبراء انه يمكن لتلك المخلفات النووية ان نبقى بعيدة عن تلك الاماكن بعيدا عن البشر لمدة لا تقل عن 100 الف عام.

وقام بتطوير الفكرة التي مازالت تحتاج الى موافقة نهائية الشركة السويدية للوقود النووي ومعالجة المخلفات النووية وهي عبارة عن تجمع لعدد من شركات الطاقة النووية السويدية.

فبعد 3 عقود من الابحاث تعتقد المجموعة السويدية ان بلدة اوزثامر الواقعة وسط البلاد هي المكان الافضل لدفن المخلفات النووية في البلاد وتقول الشركة ان هذا الصخر الذي يصل عمره نحو ملياري عام او 1.9 مليار عام تحديد يعد مثاليا لتلك الغاية.

كما ان المواطنين المحليين يرحبون بالخطة اضافة الى كونها قريبة من محطة نووية في بلدة فورسمارك و قال استبيان للراي في البلدة ان 88 في المائة من السكان يشجعون وجود فكرة موقع لتخزين النفايات النووية في منطقتهم.

و يمكن الجزم بوجود علاقة معقدة بالطاقة النووية فبعد حادثة جزيرة الاميال الثلاثة في الولايات المتحدة عام 1979 صوت السويديون لاغلاق جميع المحطات النووية في البلاد بحدود العام 2010.

غير ان القرار تحول لاحقا فلم تغلق الحكومة الجديدة الا مفاعلين فقط واليوم تنتج المفاعلات النووية العشرة الموجودة في البلاد كافة احتياجاتها من الطاقة تقريبا وحتى هذه اللحظة وصل حجم المخلفات النووية المتراكمة 5 آلاف طن ويتم تخزينها في خزان مياه زرقاء صافية على عمق 40 متراً قرب مدينة اوسكاراشامن ولكن المنشاة تكون تحت المراقبة على مدار الساعة رغم انها محصنة بوالي 8 امتار من المياه.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 20 كانون2/يناير 2012 13:20