بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء مشاهدات الفضاء بعثات فضائية : ناسا ترصد أصغر الكواكب المكتشفة
الارض والفضاء مشاهدات الفضاء بعثات فضائية : ناسا ترصد أصغر الكواكب المكتشفة

بعثات فضائية : ناسا ترصد أصغر الكواكب المكتشفة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

رصدت مركبة فضاء تابعة لوكالة الفضاء والطيران الأمريكية "ناسا" كوكبا صخريا هو أصغر الكواكب المكتشفة حتى الآن خارج النظام الشمسي.


وأطلقت الوكالة على الكوكب اسم "كيبلر - بى 10" ، وهو أول كوكب صخري أو مشابه للأرض ترصده مركبة الفضاء "كيبلر" منذ إطلاقها ، وأكد تحليل بيانات تم جمعها على مدى ثمانية أشهر أن قطره يبلغ 4ر1 مقارنة بقطر كوكب الأرض.


وذكرت "ناسا" أن "كيبلر - بى 10" لا تتوفر فيه مقومات الحياة ، إذ أن حجمه وتكوينه الصخري يزيد من احتمالات كونه كوكبا غازيا واحتوائه الماء السائل.

وأكدت الوكالة الأمريكية أن الكوب الصغير يقع على مسافة قريبة للغاية من محوره ويبعد بأكثر من عشرين مرة عن المسافة التي تفصل كوكب عطارد عن الشمس.

ويزيد اكتشاف الكوكب الجديد ، الذي يبعد نحو 560 سنة ضوئية من الأرض ، من تفاؤل "ناسا" بشأن ما ستكشف عنه سفينة الفضاء مستقبلا.

ومنذ إطلاقه في السادس من مارس 2009 ، سجل المسبار الفضائي ما يبدو أنها "تقاطعات" صغيرة لأكثر من 150 ألف نجم ، وهذه التقاطعات قد لا يكون لها معنى في علم الفلك ، وقد تحمل معاني كثيرة وتكون ذات أهمية كبيرة ، لأن طريقة عمل المسبار تقوم على أنه إذا حدث وأن قاطع كوكبا شمسيا أو نجما ، بالمرور أمامه فإن نور النجم يخفت ، وفي هذه الحالة فإن "كيبلر" يعتبر هذا التقاطع وخفوت ضوء النجم ، كوكبا مارا أو دائرا حول النجم.

وفي يونيو الماضي ، أعلنت ناسا أن المسبار كيبلر نجح في تحديد أكثر من 700 كوكب مرشح ، بما في ذلك خمسة أنظمة كواكب يدور فيها أكثر من كوكب.

إلا أن العلماء يحتاجون لإجراء مزيد من الدراسات والأبحاث لقطع الشك باليقين والتأكد من أن هذه "التقاطعات" عبارة عن كواكب مارة أو دائرة حول النجوم ، وليست نجوما صغيرة آخرى.

وكان علماء ناسا قد قالوا سابقا إن كيبلر قادر على رصد تغييرات بسيطة في الضوء المنبعث من النجوم والكواكب ، تدل العلماء على أن كوكبا معينا يملك غلافا جويا.

وأكد ويليام بوروكي رئيس فريق العلماء العاملين بمهمة كيبلر أن "قدرة التليسكوب على قياس الضوء وجمع المعلومات الخاصة عنه ، ستمكن العلماء من اكتشاف كواكب جديدة بحجم الأرض".

وتتضمن مهمة التليسكوب التي تمتد لثلاثة أعوام ونصف العام ، الحصول على معلومات حول آلاف النجوم في مجرة درب التبانة التي ينتمي إليها كوكب الأرض ، للوصول إلى كواكب بحجم الكرة الأرضية ومدى انتشارها في الفضاء.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 16:07