بيئة، الموسوعة البيئية

بحث عن ثقب الاوزون

تقييم المستخدم: / 44
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

بحث عن ثقب الاوزون

ثقب الأوزون

وهب الخالق عز وجل الحياة فوق الأرض, بما يلائم ويرفع من شأن الإنسان، فكل دورة من دورات الحياة والغذاء والطبيعة متوازنة مع منطق الحياة, وتحي في الأرض كائنات صغيرة وأخرى غير مرئية تعمل للحفاظ على هذا التوازن, حتى جاء الإنسان بتكنولوجيته المادية, التي لا يهمها ما تنتجه من ملوثات سامة، أدت إلى اضطراب دورات الحياة، وباتت الحلقات الضعيفة منها مهددة بالزوال بعد تنوع وازدهار.

ويتساءل المهتمين بالشأن البيئي ماذا حققت الاتفاقيات الدولية حول منع استخدام مادة CFCs المولدة للأوزون، وفي صدارتها بروتوكول مونتريال، الذي أصدرته الأمم المتحدة عام 1987م، وألزمت بموجبه الدول الصناعية بتقليل إنتاج هذه المادة؟

الاتفاقيات جاءت متأخرة بعد أن تراكم الكثير من مادة CFCs ونواتجها في طبقات الجو، وأن القليل المتصاعد الآن بفعل تطبيق الاتفاقيات، لم يخفف من تفاقم الأوزون، لأن ذرات الكلور ذات أثر فعال، ويستمر فعل الذرة الواحدة سنوات طويلة, ويقدر الخبراء أن مستوى الأوزون حول العالم لم يزداد بشكل مستمر في السنوات التي أعقبت الاتفاقيات، ولكن مستواه حول القطب الجنوبي سيأخذ 50 ـ 70 سنة قبل أن يرجع إلى مستواه في عام 1980م.

ويضيف الخبراء، أنه على الرغم من تحديد كمية CFCs المتصاعدة ومن ثم عدد ذرات الكلور في طبقة الستراتوسفير, إلا أن مستوى التفاعل المنتج للأوزون يزداد مع تغير درجة الحرارة.

وما دام أن الأذى واقع، وأن ما أطلق من CFCs يكفي لاستمرار تدفق الأوزون لعقود مقبلة, فلابد من السعي وعلى جميع المستويات، للتقليل من غازات الدفيئة، من خلال منع حرق الغابات، والحد من غازات عوادم السيارات ومداخن المعامل، لتقليل الاحتباس الحراري.

ومن ناحية أخرى، علينا أن نقلل من تفاعل الأشعة فوق البنفسجية في جلودنا وعلى سطوح النباتات، وذلك باستخدام مراهم خاصة للجلد، ورش مواد حافظة على النباتات، تقيها الأشعة, ويذكر أن سرطان الجلد في نيوزيلندا ارتفع إلى 35% في القرن الماضي, وأن الإصابات تزداد في فصل الصيف ومواسم البحر والسباحة.

وسنشهد اتساعا في رقعة الأوزون في السنوات المقبلة مع زيادة الاحترار الكوني بفعل غازات الدفيئة ورفض الولايات المتحدة التوقيع على اتفاقات كيوتو المحددة لها.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 23 تشرين2/نوفمبر 2011 06:08