بيئة، الموسوعة البيئية

بحث حول تلوث البيئة

تقييم المستخدم: / 8
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

بحث حول تلوث البيئة
في بحث حول تلوث البيئة انه أصبح خطرا يهدد الجنس البشرى بالزوال بل يهدد حياة كل الكائنات الحية والنباتات ولقد برزت هذه المشكلة نتيجة للتقدم التكنولوجي والصناعي والحضاري للإنسان ويشمل تلوث البيئة كلا من البر والبحر وطبقة الهواء .

وتزداد مشكلة هذا التلوث بزيادة إنتاج المواد الكيميائية واستخدامها في الصناعة ، حيث يؤدي التخلص من هذه المواد إلى تلوث التربة والماء ، ويزداد حجم مشكلة التلوث من الصناعة حينما يكون هناك إهمال أو عدم اهتمام بالتخلص من مخلفات المصانع الكيميائية بالوسائل التي تحافظ على التربة والماء من التلوث ، ففي عمليات صهر النحاس الخام مثلا ، يتسرب عنصر الزرنيخ السام والمختلط بالمعدن الخام إلى التربة والماء ، إذا لم يكن هناك إجراءات دقيقة لمنع تسرب الزرنيخ إلى التربة والماء . وتزداد نسبة الرصاص في التربة ومصادر الماء القريبة من طرق النقل السريع ، وذلك بسبب وجود مركبات الرصاص في جازولين السيارات ، حيث تخرج هذه المركبات مع عوادم السيارات لتلوث التربة والمياه القريبة من الطرق كما جاء في بحث حول تلوث البيئة .

وجاء في الـ بحث حول تلوث البيئة  كافة الطرق التي تؤدى إلى إلحاق الضرر بالبيئة الطبيعية نتيجة النشاط البشري في جميع المجالات المتعلقة بحياته. ويمكن تعريف التلوث بطرق مختلفة منها :
- التلوث هو أي تغيير يؤدى إلى حدوث خلل بالأنظمة البيئية و يؤثر على مكونات البيئة الحية (نبات وحيوان وإنسان) وكذلك مكونات البيئة غير الحية مثل ( الهواء والتربة ومصادر الماء) .
- التلوث هو أي تغيير طبيعي أو كيميائي أو بيولوجي في أي من مكونات البيئة (الهواء - الماء – الأرض) و يضر بصحة الإنسان والكائنات الحية الأخرى .
- التلوث هو كل ما يؤدي إلى إضافة مادة غريبة إلى الهواء أو الماء أو التربة في شكل كمي تؤدي إلى حدوث تغيير في هذه المواد وفقدانها لخواصها الطبيعية و تؤثر على استقرار تلك المواد .
-التلوث هو إدخال إي مادة غير مألوفة إلى أي من الأنظمة البيئية المتعارف عليها وينتج عن هذه المادة الدخيلة تغيير في نوعية وخواص تلك الأنظمة .

شدت الحقائق التالية انتباه العالم حيث أن المشكلة عالمية وليست إقليمية كما ورد في بحث حول تلوث البيئة :
1 ـ تتساقط على كثير من الدول الأوروبية عن طريق الأمطار كميات هائلة من ملوثات لم تنتج من هذه الدول ( مثل بعض المبيدات والأحماض ) بل نتجت من ملوثات وانتقلت مع الأمطار من بلد إلى اخر ، فعلى سبيل المثال تعتبر سويسرا والسويد من أنظف البيئات فى العالم  ورغم ذلك تتساقط عليهما أمطار حامضية شديدة التلوث ناتجة من الدول المجاورة لها .
2 ـ مشكلة تلوث مياه الأنهار والمحيطات مشكلة عالمية … فعلى سبيل المثال لا يوجد من هو مسئول عن تلوث البحر الأبيض المتوسط حيث تقوم 120 مدينة من 18 دولة بتلويث هذا البحر الذى تحول الى مستنقع كبير .
3 ـ عادة ما تنتقل الملوثات مباشرة عبر الرياح من مكان الى آخر غير ملوث .
4 ـ لقد كان لتصدير واستيراد المواد الغذائية من مناطق ملوثة تأثيراً خطير ، وتحويل مشكلة التلوث من مشكلة إقليمية إلى مشكلة عالمية .
5 ـ كما أن مشكلة ثقب الأوزون التى تشترك فيها كل دول العالم تعتبر من أهم المشاكل البيئية التى يعتبر العالم كله مسئولاً عنها ، و لا يمكن تدارك مخاطرها إلا إذا تعاونت كل الدول المتقدمة أو الدول النامية ( جميع الدول ) من أجل تقليل الملوثات التى تصل إلى البيئة لذلك بدأت منظمة الأمم المتحدة فى سن الاتفاقيات والقوانين الدولية بدءاً من اتفاقية أستكهولم عام 1972 وحتى اتفاقية البرازيل الأخيرة .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 23 شباط/فبراير 2012 14:31