بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي بحث حول التلوث البيئي

بحث حول التلوث البيئي

تقييم المستخدم: / 3
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

بحث حول التلوث البيئي

في بحث حول التلوث البيئي انه تدخل الملوثات إلى البيئة في المادة بكميات ملحوظة على شكل فضلات ومهملات و نواتج جانبية للصناعات و نشطة معينة للإنسان وينطوي التلوث في العادة على تبديد الطاقة الحرارية والصوتية و الاهتزازات وبشكل عام فإن التلوث يلحق ضرار بوظائف الطبقة الحيويه التي تحيط بالكرة الرضية .

وكما جاء في الـ بحث حول التلوث البيئي الى انواع التلوث وتنقسم الى :

1- التلوث الغذائي :
دى الاستخدام الجائر للمخصبات الزراعية والمبيدات إلى حدوث العديد من الضرار الصحية بالمواد الغذائية التي يستهلكها الإنسان ، ونش نتيجة لذلك التلوث الغذائي .

2- التلوث الهوائي :
يحدث التلوث الهوائي من مصادر مختلفة قد تكون طبيعية و من النشطة المختلفة للإنسان والطبيعية .

3- التلوث المائي :
ينزل الماء إلى الرض في صورة خالية من الجراثيم  و الملوثات ، لكن نتيجة للتطور الصناعي الهائل يتعرض للعديد من المشكلات مما يحوله إلى ماء غير صالح للشرب والاستهلاك البشري .

4- التلوث الإشعاعي:
تسبب الإنسان في إحداث تلوث يختلف عن الملوثات المعروفة وهو التلوث الإشعاعي الذي يٌعد في الوقت الحالي من خطر الملوثات البيئية .

5- التلوث المعدني :
تعد مشكلة التلوث بالعناصر المعدنية السامة في الوقت الحاضر من هم المشكلات التي تواجه المتخصصين في مجال البيئة ، ذلك لنها ذات ضرار صحية بالغة على صحة الإنسان .

6- الضوضاء :
تزداد شدة الضوضاء في عالمنا المعاصر بشكل ملحوظ ، ولم تعد مقتصرة على المدائن الكبرى والمناطق الصناعية ، وإنما وصلت إلى الرياف .

وجاء بشكل موجز بحث حول التلوث البيئي مصادر وسباب التلوث
يتي تلوث الهواء من كلا من المصادر الطبيعية ومن صنع الإنسان و انبعاثات المركبات الآلية هي حد السباب الرئيسية لتلوث الهواء الزراعي يتي من الممارسات المعاصرة ، والتي تشمل قطع الشجار وحرق الغطاء النباتي الطبيعي وكذلك رش المبيدات الحشرية ومبيدات العشاب من كثر ملوثات التربة شيوعا التربة هي الهيدروكربونيات التي بها كلور ، المعادن الثقيلة ، المعادن وجدت في البطاريات القابلة لإعادة الشحن بطاريات النيكل والكادميوم الرصاص والتلوث يمكن ن يكون يضا نتيجة كارثة طبيعية .

فالملوثات للبيئة من ي قسم كانت سيجلب الضرر للإنسان صحيا وغذائيا جسميا ونفسيا فإن كثيرا من المراض خصوصا في هذا النصف الثاني من القرن العشرين ازدادت ضعافا مضاعفة نتيجة للملوثات البيئية ، لهذا الإنسان بحاجة إلى ساعات يقضيها في الطبيعة بين الشجار والزهور ومياه البحر والفراشات والغزلان وما شبه ذلك وإن التلوث الذي صبح يهدد الطبيعية بجمالها سيحرم الإنسان من هذه المتعة التي لا غنى عنها في عالم مملوء والضوضاء .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 27 شباط/فبراير 2012 07:13