بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية باحثون يكتشفون كوكباً جديداً بحجم الأرض
الارض والفضاء أبحاث علمية باحثون يكتشفون كوكباً جديداً بحجم الأرض

باحثون يكتشفون كوكباً جديداً بحجم الأرض

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قال باحثون يوم أمس الأربعاء أنّهم رصدوا كوكباً بحجم الارض يدور حول نجم قريب على مسافة من شأنها أن تجعل وجود الحياة ممكناً عليه. وإذا تأكّد الأمر ، فإنّ هذا الكوكب الموجود خارج المجموعة الشمسية ، والمسمّى "غليسي 581 غ" ، سيكون العالم يكون العالم الأول المشابه للأرض والقائم في منطقة تسكنها النجوم ، وهي حيث تكون درجة حرارة الأرض قادرة أن تحافظ على مياه سائلة على سطحها.

فمكتشفي الكوكب متفائلون بشأن احتمالات العثور على الحياة هناك.

وقال ستيفن فوغت ، أستاذ علم الفلك والفيزياء الفلكية في جامعة كاليفورنيا: "شخصياً ، وبالنظر لفرادة وازدهار الحياة الممكنة ، يمكنني أن أعترف بشعوري الشخصي وهو أن فرص الحياة على هذا الكوكب هي 100 في المئة".

وأضاف: "ليس لديّ شك في ذلك".

في المقابل ، يقول بول باتلر من معهد كارنيجي في العاصمة واشنطن أنّه ليس مستعدّاً لوضع عدد من احتمالات الحياة ، رغم  اعترافه بأنّه متفائل.

وقالت عالمة الفيزياء الفلكية سارة سيغر والتي لم تشارك مباشرة في الاكتشاف: "هذا الاكتشاف ضخم إذا كنت تقبل هذا بمقولة تواجد أول كوكب شبيه بالأرض في منطقة سكنية للنجوم".

ويشتبك الكوكب المكتشف حديثاً أكثر من 400 عالم غريب معروف حتى الآن.

أغلبها عمالقة ضخمة من الغاز ، على الرغم من أنّ عدة منهم تساوي بضع مرات من كتلة الأرض.

غليسي 581 غ هو واحد من عالمين جديدين اكتشفهما الفريق وهما يدوران حول القزم الأحمر غليسي 581 ، الأمر الذي سيرفع مجموع النجوم القريبة من الكواكب إلى ستة.

أمّا الكوكب الآخر المكتشف حديثاُ المعروف بـ "غليسي 581 ف"يقع خارج منطقة سكن النجوم.

ويبعد النجم عن الارض  20 سنة ضوئية في كوكبة الميزان. فالسنة الضوئية الواحدة هي حوالي 6 تريليون ميل (أي 10 تريليون كيلومتر).

نجوم القزمية الأحمر هي أشدّ عتمةً من الشمس بحوالي 50 مرة. وبما أن هذه النجوم هي باردة بكثير ، فإنّ كواكبها باستطاعتها الدوران بشكل قريب منها وما زالت في منطقة صالحة للسكن.

إنّ نظام غليسي 581 يشبه منطقتنا بشكل غامض ، مع ستة من العوالم التي تدور حول نجمها في مسارات دائرية تقريباً.

ويشير الباحثون إلى أنّه لا تزال هناك فرصة لمزيد من الملاحظات حول رفض هذا الكوكب. لكن على مر السنين ، أصبحت طريقة السرعة الشعاعية أكثر دقة.

وأضافت سيغر: "لم يجعل الباحثون بعض افتراضاتهم غير الواقعية متحقّقة في الماضي".

بالإضافة إلى وجود 100 نجم على مسافة قريبة من الأرض ، فهناك بلايين وبلايين النجوم الموجودة في مجرّة درب التبانة ، ومع أخذ ذلك في الاعتبار ، يشير الباحثون بإمكانية وجود عشرات مليارات الكواكب الصالحة للحياة ، في انتظار العثور عليه".

الجدير بالذكر إلى أنّ تفاصيل دراسة فوغت ، بتلر وزملائهم عن الكوكب المكتشف حديثاً ستنشر في مجلة الفيزياء الفلكية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13