بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية باحثون يكتشفون صيغة مائية في الفضاء
الارض والفضاء أبحاث علمية باحثون يكتشفون صيغة مائية في الفضاء

باحثون يكتشفون صيغة مائية في الفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يقول العلماء الأوروبيين أنّهم لاحظوا وصفة للمياه في الفضاء : إضافة لضوء النجوم. اكتشافهم هذا جاء أثناء فحصهم لنجم ميّت يبعد 500 سنة ضوئية عن الأرض وذلك باستخدام مرصد الأشعة تحت الحمراء الذي أطلقته وكالة الفضاء الأوروبية العام الماضي.

وقال لين ديكين من من جامعة لوفين الكاثوليكية في بلجيكا ، وهو المؤلف الرئيسي للبحث: "هذا هو مثال جيد على كيف أنّ الأدوات يمكن أن تغيّر الصورة لدينا تماماً".

القصة تعود إلى عام 2001 ، حينما اكتشف الفلكيون سحابة من بخار الماء غير متوقعة حول نجم كبير يسمّى إي أر سي 10216. يعرف النجم بنجم الكربون ، ولا يقوم بتوفير الكثير من المياه ، لذلك ظن في البداية العلماء أنّه يجب أن تبخّر  حرارة النجم المذنبات أو قزم الكواكب لإنتاج بخار الماء.

فبعد إطلاق وكالة الفضاء الأوروبية لمختبر هيرشيل العام الماضي ، اكتشف العلماء خطوط طيفية في الضوء القادم من بخار الماء.

وقال غوران بيلبرات وهو عالم لمرصد هيرشيل الفضائي: "بعض هذه الخطوط يمكن أن تكون هناك في حال كانت درجة الحرارة مرتفعة ، وإلا فإننا لن نراها".

وأضاف: "لم يتمّ مراقبة أيّ منها".

وشكّلت هذه الخطوط الطيفية فكرة واضحة للعلماء : كانت المياه الساخنة ، مع درجات حرارة تصل إلى 800 درجة مئوية (حوالي 1500 درجة فهرنهايت). وهذا يعني أنّ المياه ساخنة للغاية لتتشكّل من خلال تدمير الأجرام السماوية الجليدية ، وكان أن يتم تشكيلها أقرب بكثير إلى نجم من المذنبات.

فإن لم يكون الماء نتيجة للمذنبات التي انطلقت بعيداً ، تساءل العلماء: من أين جاءت؟

فبخار الماء موجود في سحابة الغبار المحيطة بالايرسي 10216. استخلص العلماء أن الأشعة فوق البنفسجية من النجوم المحيطة اخترقت سحابة الغبار ، مدمّرة الجزيئات في  أول أكسيد الكربون وأول أكسيد السيليكون ، والتي بدورها أصدرت ذرات الاوكسجين.

ذرات الأوكسجين هذه تتعلّق ببعضها البعض لجزيئات الهيدروجين مشكّلة الماء.

وأوضح بيلبرات: "لم تنشئها الأشعة فوق البنفسجية ، بل ساعدت في تشكيلها".

وأشار أنّ ضوء الأشعة فوق البنفسجية هي الصيغة المائية الوحيدة التي كان من الممكن أن تنتج في مثل هذه الظروف.

وأردف قائلاً: "نحن متفائلون جدا بأن يجد هيرشيل الحالات نفسها حول هؤلاء النجوم ايضاً".

ويأمل العلماء الآن بمراقبة نجوم كربونية الأخرى.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13