بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية باحث مغربي في علم الفضاء يدعو الى جمع قطع النيازك المغربية
الارض والفضاء أبحاث علمية باحث مغربي في علم الفضاء يدعو الى جمع قطع النيازك المغربية

باحث مغربي في علم الفضاء يدعو الى جمع قطع النيازك المغربية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

باحث مغربي في علم الفضاء يدعو الى جمع قطع النيازك المغربية

اكد عبد الرحمان ابهي باحث مغربي في علم الفضاء في جامعة ابن زهر باكادير ان الحاجة ماسة الى انشاء متحف وطني او جهوي لجمع قطع النيازك المغربية التي تضيع بين جهات مختلفة وتباع بعيدا عن اعين السلطات المختصة خاصة في ظل غياب قوانين على الصعيد الوطني تقنن تجارة النيازك واوضح الباحث المغربي  في حديث لصحيفة الصحراء المغربية انه سيكون للمتحف والمختبر التابع له دور مهم في توعية ومساعدة الاشخاص العاملين في هذا الميدان من رحل وسماسرة وهواة  والحيلولة دون النزيف الذي يطال هذه الثروة الوطنية خاصة وان معظم النيازك المغربية يتم ارسالها الى فرنسا او اميركا للتعرف على طبيعتها الامر الذي يؤدي غالبا الى ضياع اهمها نتيجة الجهل بقيمتها الحقيقية واضاف ان النيازك ارث وطني وان مكانها الطبيعي هو متحف وطني لحمايتها ودراستها واعطاء فرصة التعرف عليها من قبل الباحثين والمهتمين من داخل الوطن وخارجه وهو ما من شانه بحسب هذا الباحث ان يشجع السياحة الثقافية والعلمية في المغرب.

وبخصوص نيزك تيسينت الذي عثر عليه مؤخرا قرب مدينة طاطا اوضح الباحث الذي يراس مختبر دراسة البلورات والمعادن والمواد التابع للجامعة  ان الاهمية العلمية الكبيرة لهذا النيزك الذي تم تقييمه بسعر عالي من قبل احد المتاحف اللندنية تكمن في عدم تعرضه لآثار التلوث المائي ولا للتفاعلات الكيميائية للتربة كما هو الشان بالنسبة للنيازك القديمة الموجودة فوق الارض ناهيك عن ما سيكشف عنه من معلومات مهمة حول انشاء براكين كوكب المريخ وعما اذا كانت به امكانية للحياة خاصة من خلال التحاليل الممكنة للسوائل والغازات المضمنة داخل جيوبه البلورية.

واضاف ان نتائج التحليل الاولية لهذا النيزك كشفت انه عبارة عن حجر بركاني من المريخ متكون من بلورات اوليفين وبيروكسين المكونين الاساسيين لجوف الكواكب وان شظاياه تناثرت على مساحات شاسعة وما تزال بقايا منها موجودة بضواحي مدينة طاطا على خط مسار دخول النيزك للارض مسجلا احتمال وجود بعض هذه القطع النيزكية مدفونة وتحتاج الى مزيد من الوقت للتنقيب والحفر والتمشيط خاصة مشيا على الاقدام ضمن مساحة تتجاوز 50 كلم مربعا.

وفي ما يتعلق بنتائج البحث الميداني الذي باشره مختبر دراسة البلورات والمعادن والمواد باكادير على  نيزك تيسينت  اشار الباحث الى انها ستصدر مرفقة بتوضيحات وبيانات متكاملة وخريطة تبين مناطق وجود الشظايا النيزكية وذلك خلال شهر آذار مارس المقبل ضمن مجلة علمية تصدرها الجمعية الاميركية لعلم النيازك واخرى فرنسية متخصصة في علم الفلك وذكر الباحث بما سبق ان روج له في وسائل اعلام وطنية ودولية بان عدد النيازك المريخية في العالم هو 50 نيزكا التقط 21 منها في المغرب وجميعها غادرت التراب الوطني دون علم احد الى وجهات عالمية حيث بيعت في المزاد العلني في اميركا وبعضها يوجد في متاحف عالمية مستدركا بالقول ان الضجة الاعلامية التي رافقت  نيزك تيسينت  نجمت عن كونه كان النيزك المريخي المغربي الوحيد الذي شوهد سقوطه بالعين المجردة يوم الاحد 18 تموز/يوليو الماضي بمنطقة طاطا ويشار الى ان علم النيازك يهتم بدراسة الاحجار الطبيعية السماوية التي تسقط على سطح الارض وهو علم حديث في العالم عموما والمغرب خاصة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13