بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة اول مصنع في الشرق الاوسط لتحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة اول مصنع في الشرق الاوسط لتحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية

اول مصنع في الشرق الاوسط لتحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية

تقييم المستخدم: / 3
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يتم التحضير لمصنع جديد في مصر من اجل تحويل المخلفات والقمامة لطاقة كهربائية فبذلك ستتخلص بلد الاهرامات مصر اخيرا من اهرامات القمامة التي اصبحت احد معالم شوارعها خاصة في عاصمتها القاهرة.

 

فقد اضحت مشكلة القمامة مشكلة مزمنة تؤرق المصريين وكما تسبب لهم العديد من المشاكل الصحية والبيئة وتظهر هذه المشكلة بشكل واضح اذا علمنا انا مصر تنتج يوميا 27 مليون طن من المخلفات وتنفق الدولة للتخلص منها 30 مليار جنيه كل خمس سنوات وذلك بدفنها في مدافن خاصة بذلك ولهذا السبب يعد مشروع تحويل النفايات لطاقة كهربائية مشروع صديق للبيئة خاصة اذا علمنا ان نسبة الانبعاثات منه تصل لصفر % ولا يتبقي من النفايات بعد حرقها سوى 4.5% بقايا مخلفات غير قابله للتدوير وسيتم استخدام تكنولوجيا في مشروع تحويل المخلفات والقمامة لطاقة الكهربائية RPP لكبسها وتحلالها عن طريق الانصهار لتتمكن من صناعة السماد العضوى منها او خلطها مع الاسفلت لتمييزه جودته وكفائته او تدخل في عملية صناعة الاطارات.

صاحب فكرة ومشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية المهندس حسن القيعي يصف البداية بانها كانت منذ سنوات في قريته  الدلجمون التي تقع في محافظة الغربية بدلتا مصر وذلك عام 1990 عندما قرر اعادة القرية لجمالها بعمل مشروع لجمع القمامة من البيوت والمحلات وامتدت فكرة جمع القمامة بعد ذلك لباقي قري المحافظة ولكن صادفته مشكلة التخلص من تلك المخلفات والقمامة التي يصعب تدويرها بعد ذلك حيث هناك مشكلة بمصر وهي عدم وجود تدوير كامل للقمامة في مصر فكانت البداية بالنسبة للمهندس حسن القيعي عمل شركة بسيطة بها 150 عامل لجمع وفرز القمامة ومن ثم تحويل القمامة العضوية لسماد عضوي بطريقة بدائية ومع السير بعض السنوات في التجربة وجد ازدياد في حجم القمامة والمخلفات التي لا يستطيع تدويرها وانه بحاجة الى مشروع للتخلص من هذه النفايات وقد قام بالسفر لعدة دول اوروبية للبحث عن تكنولوجيا تساعده في هذا وحالفه الحظ ووجد شركات في امريكا وهولند تنتج وحدات تقوم بالتخلص من النفايات عن طريق ما يعرف بالتحلل الحراري.

اما عن خطوات العمل في مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية فقد وصفه المهندس القيعي بانه في البداية تكون جمع القمامة ثم فرز هذه المخلفات والقمامة القابلة للتدوير لاخراج الحديد والصاج منها ثم تجنيب المواد العضوية شاملة اكياس البلاستيك وفرم المواد العضوية وتغذية مفاعل الإنحلال الحرارى بالمواد العضوية ليتم بعد ذلك انتاج المنتجات التالية من المفاعل الغاز الحيوى الذي يستخدم كوقود لوحدات القدرات التوربينة من اجل انتاج الطاقة الكهربائية وانتاج وقود سائل حيوي يستخدم كوقود لوحدات ديزل لانتاج الطاقة الكهربائية واخير يتبقي الفحم الذي تكون نسبته ضئيلة جدا ويستخدم من صناعة السماد العضوى او يخلط مع الاسفلت لتمييز جودته وكفائته.

وعن فوائد مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية فمن الناحية البيئية فان الوحدات المستخدمة في مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية لاينتج عنها اي انبعاثات ضارة بالبيئة كما يمكن التخلص من النفايات الخطرة من خلال هذه الوحدات حيث تصل درجات الحرارة بها إلى 850 درجة مئوية بالاضافة الى ان هذا المشروع سيغلق صفحة دفن النفايات التي تسبب اضرار بيئية للتربة وللمياه الجوفية اما من الناحية الاقتصادية ففوائد مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية سوف يوفر 30 مليار جنيه مصري تنفقها الحكومة المصرية في التخلص من هذه النفايات وسيتم الاستفادة من الاراضي التي كانت تستخدم لدفن النفايات في مشروعات اخرى وومن الناحية الاجتماعية فان مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية بمجرد البدء فيه سيشغل 22 الف عامل في 11 وحدة سوف تكون موجود في المصنعين الذي سوف يبدا بهما وفي حالة تعميم مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية يمكن ان يستوعب عمالة تقدر بمليون و235 الف عامل حسب كلامه.

وقد اوضح المهندس القيعي الى ان الاسباب السابقة الى جانب وجود ارض مشروع تحويل المخلفات والقمامة الى طاقة كهربائية ودراسات الجدوى القائمة على خبرة عملية يراها القيعي كانت السبب ليقبل العرض الذي قدمه لجهاز شؤون البيئة المصري في الوقت الذي كان ينافسه فيه 26 شركة اجنبية.


إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:35