بيئة، الموسوعة البيئية

انواع تلوث الماء

تقييم المستخدم: / 9
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

انواع تلوث الماء

تلوث المياه هو تغير فيزيائي أو كيميائي في نوعية المياه ، بطريق مباشر أو غير مباشر ، ويؤثر سلبا على الكائنات الحية ، ويجعل المياه غير صالحة للاستخدام ويؤثر تلوث الماء تأثيرا كبيرا في حياة الفرد والأسرة والمجتمع ، فالمياه مطلب حيوي للإنسان وسائر الكائنات الحية ، فالماء قد يكون سببا رئيسا في إنهاء الحياة  إذا كان ملوثا .

انواع تلوث الماء واسبابه :

اولا التلوث البيولوجي
وينتج هذا التلوث عن ازدياد الكائنات الحية الدقيقة مثل البكتيريا والفيروسات و الطحالب في المياه . وتنتج هذه الملوثات ، في الغالب عن اختلاط فضلات الانسان والحيوان بالماء ، بطريقة مباشرة عن طريق صرفها مباشرة في مسطحات المياه العذبة ، أو المالحة أو عن طريق غير مباشر عن طريق اختلاطها بماء صرف صحي أو زراعي . ويؤدي وجود هذا النوع من التلوث إلى الاصابة بالعديد من الامراض . 

ثانيا التلوث الكيميائي
وينتج هذا التلوث غالبا عن ازدياد الانشطة الصناعية ، او الزراعية ، مما يؤدي إلى تسرب  هذه المواد الكيميائية المختلفة بالقرب من المسطحات المائية . وتعد كثير من الاملاح المعدنية والاسمدة والمبيدات من نواتج هذه الانشطة التي يؤدي تسربها في الماء إلى التلوث ، وتغير صفاته مما يؤدي الى حدوث تسمم اذا وجدت بتركيزات كبيرة ، مثل الرصاص والزئبق.اما الغازات غير السّامة مثل الكالسيوم والماغنسيوم والصوديوم فان زيادتها في الماء الطبيعية .

ثالثا التلوث الفيزيائي
وينتج عن تغيير المواصفات القياسية للماء ، عن طريق تغير درجة حرارته أو ملوحته ، او ازدياد المواد العالقة به ، سواء كانت من أصل عضوي أو غير عضوي كما ان التلوث الفيزيائي الناتج عن ارتفاع درجة الحرارة يكون في غالب الاحوال ، قريب من المسطحات المائية مما ينتج عنه ازدياد درجة الحرارة ، ونقص الاكسجين ، فيؤدي إلى موت الكائنات الحية في هذه الاماكن .

رابعا التلوث الاشعاعي
ومصدر هذا التلوث يكون غالبا ، عن طريق التسرب الاشعاعي من المفاعلات النووية ، أو عن طريق التخلص من النفايات ، في البحار والمحيطات . وهذا النوع من انواع تلوث الماء لا يحدث أي تغيير في صفات الماء الطبيعية ، مما يجعله أكثر الانواع خطورة ، حيث تمتصه الكائنات الحيه وتتراكم فيها ، ثم تنتقل إلى الإنسان ، أثناء تناول هذه الاحياء ، فتحدث فيه العديد من التأثيرات الخطيرة ، منها الخلل والتحولات التي تحدث في الجينات الوراثية .

طرق معالجة انواع تلوث الماء :

اولا المعالجة الأولية ويتم من خلال خطوتين الاولى الترشيح بواسطة القضبان المتوازية وهي مرحلة تعتمد على مبادئ فيزيائية بسيطة في تنقية المياه . اذ تهدف إلى تخليص المياه اولا من النفايات كبيرة الحجم بتمريرها عبر شبكة كبيرة من القضبان المعدنية العمودية أو المنحنية والتي يطلق عليها اسم المرشح القضباني .

اما الخطوة الثانية إزالة الرمال وتهدف هذه المرحلة إلى حذف الجزينات المعدنية والتي تتجاوز كثافتها كثافة الماء وكثافة المواد العضوية. وتتكون هذه الجزئيات من فتات الزجاج والمعادن وبصفة أخص من الرمال والحصى .

ثانيا المعالجة الابتدائية ومن خلالها يتم تمرير المياه الاتية من المرحلة السابقة والتقليص من سرعة تدفقها لترسيب المواد العضوية كبيرة الحجم في شكل حمأة خام  يتم توجيهها نحو المعالجة البيولوجية الهوائية بواسطة أحواض التهوئة أو اللاهوائية لتحقيق اتزانها أي عدم قابليتها للتعفن من جديد وإفراز الروائح الكريهة .

ثالثا المعالجة الكيميائية أن أصناف الجوامد العالقة والمتواجدة بمياه الصرف الصحي لا يمكن حذفها فقط بواسطة عمليات الترسب نظرا لصغر حجمها ولا يمكن ترسيبها طبيعيا إلا بمضاعفة حجمها أضعافا كثيرة لأن حركة الماء و التيارات بداخلها لا توفر شروط السكينة المطلقة للترسيب الطبيعي و لذا فانه يتعين وضع طريقة تتجمع بواسطتها الجوامد الدقيقة في شكل عناقيد فيصبح حجمها كبيرا  يسمح بترسيبها وهذه العملية يمكن تحقيقها بطرق بيولوجية أو طرق كيماوية .

رابعا المعالجة البيولوجية وهذه المعالجة تعمل على نفس مبدا المعالجة الكيميائية حيث يتم ضم الحبيبات المجهرية في شكل عناقيد  تعمل على مضاغفة حجمها  مما يسمح عندئذ بترسيبها الطبيعي. و رأينا أن استعمال المواد الكيماوية يحقق لنا الهدف المنشود ألا وهو تكوين العناقيد .



إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 28 شباط/فبراير 2012 06:30