بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب انفجار نجم ضخم

انفجار نجم ضخم

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

انفجار نجم ضخم

 

اكد علماء فلكيون أن انفجارا نجم ضخم بالقرب من حافة الكون

التي يمكن رصدها قد يكون هو الشيء الوحيد الأكثر بعدا عن الأرض، والذي تم اكتشافه حتى الآن بواسطة منظار.

 

 


واكد العلماء اعتقادهم بأن انفجار النجم الضخم ، الذي رصده تلسكوب في مرصد  سويفت  التابع لوكالة الفضاء الأمريكية  ناسا  في شهر أبريل عام 2009، كان قد وقع بعد 520 مليون سنة من الانفجار الكوني الكبير.

ويعني هذا أن الضوء الناجم انفجار النجم الضخم كان قد استغرق 13.14 مليار سنة للوصول إلى الأرض.

واشار العلماء إن تفاصيل اكتشاف انفجار النجم الضخم سوف تُنشر قريبا في مجلة فصلية الفيزياء الفلكية المختصة بعلوم الفلكيشار أن الفلكيين يشيرون اختصارا إلى انفجار النجم الضخم باسم  GRB 090429B .

والأحرف GRB ليست الا الاحرف الاولى من الكلمات المكونة لعبارة  انفجار أشعة غاما بالإنكليزية، أي  Gamma-Ray Burst ، وهو ذبذبة حدثت بشكل مفاجئ لنور ذي طاقة عالية للغاية إلى حد يتمكن التلسكوب التقاطها في السماء.

وترتبط تلك الانفجارات مثل انفجار النجم الضخم عادة بعمليات عنيفة للغاية، كعمليات تحطم النجوم العملاقة عندما تصل حياتها إلى نهايتها.

قال كبير الباحثين في جامعة كاليفورنيا بالقرب من بيركلي، الدكتور أنتونينو كوتشيارا: لا بد أنه كان نجم ضخم، ربما أكبر بـ 30 مرة من حجم الشمس .

وأضاف:  ليس لدينا معلومات كافية لكي نزعم أن ذلك كان أحد النجوم التي تنتمي إلى عائلة النجوم الثالثة  Population III Stars ، وهي تمثل الجيل الأول من النجوم في الكون .

واشار قائلا:  لكننا بالتأكيد نحن في المراحل المتقدمة من عملية تشكل النجوم .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:27