بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب الطبيعة و الكائنات الحية انا احبك.. تعيد سيدة للحياة بعد اعلان وفاتها اكلينيكيا
غرائب الطبيعة و الكائنات الحية انا احبك.. تعيد سيدة للحياة بعد اعلان وفاتها اكلينيكيا

انا احبك.. تعيد سيدة للحياة بعد اعلان وفاتها اكلينيكيا

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

لقد تمكنت سيدة بريطانية من العودة للحياة بعد 45 دقيقة من اعلان الاطباء وفاتها نتيجة تعرضها لازمة قلبية شديدة ولم تفلح اي وسائل الطبية في ابقائها حية الا ان الحياة عادت اليها بعد ان قال لها زوجها.. احبك.


وكانت لورنا بيلي البالغة من العمر 49 عاما تعاني ازمة قلبية حادة واستمر الاطباء لـ 3 ساعات يحاولون ابقاءها على قيد الحياة بحقنها بالادرينالين والصدمات الكهربائية والانعاش القلبي الرئوي.

وبدا على عائلتها الحزن الشديد بعد ان قال الاطباء انه لا امل وانها قد ماتت وتجمعوا حول سريرها في المستشفى ليلقوا عليها تحية وداع.

وبعد ما يقارب 45 دقيقة جلس زوجها الى السرير جوارها وهمس في اذنها احبك بدا بعدها لونها يتحسن تدريجيا وهو ما لاحظه ابنها وبناتها الثلاث لكن ممرضة كانت متواجدة معهم في الغرفة اكدت لهم ان هذا عرض جانبي طبيعي نتيجة تعرضها لكميات كبيرة من الادرينالين.

والامر قد زاد غرابة عندما شاهدت ابنة لورنا عين امها وهي تفتح لكن بسرعة وضغطت على يدها لكن الممرضة عادت واكدت لهم ان كل هذه الحركات لا ارادية وهي رد فعل طبيعي لكل ما تعرضت له من عملية اسعاف.

لكن العائلة لم تقتنع بما قالته الممرضة وطالبتها باحضار طبيب على الفور والذي وجد بدوره نبضا في القلب وامر بادخال لورنا الى وحدة العناية المركزة.

وافادت ابنتها الكبرى يان البالغة من العمر 31 عاما بالقول نحن عائلة متقاربة جدا من بعضنا بعضا وسالنا الممرضة اكثر من مرة عما تقوم به مجيبة ان هذا امر طبيعي.

واضافت عائلتنا لا تستسلم بسهولة فوقفنا جميعا حولها وهي مستلقية على السرير وطالبناها بالصمود والا تموت حتى همس ابي قائلا لا تموتي انا احبك حتى عادت الى الحياة مرة اخرى.

وقد تمكنت لورنا بعد اسبوعين من الواقعة  من الجلوس على السرير والتواصل مع عائلتها وكانت كلمات الطبيب للعائلة بعد محاولات اسعاف عديدة انها قد ماتت اكلينيكيا ويجب عليهم الانتظار حتى يتوقف التنفس تماما ليعلنوا وفاتها رسميا.

وافاد موقعنا بالذكر ان فرص لورنا في العودة الى الحياة الطبيعية ضعيفة نظرا لاصابتها بفشل كلوي ودخولها في غيبوبة طويلة كما كشف الرنين المغناطيسي عن عدم اصابتها باي تلف في المخ.

وقد طلبت ابنتها شارلين 23 عاما من قس بالمستشفى ان يزوجها بجوار سرير امها المريضة رغبة منها في حضورها الزفاف.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 00:20