بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب طرائف اماراتية تكتشف ان خادمتها رجل بعد 3 اشهر من العمل
غرائب طرائف اماراتية تكتشف ان خادمتها رجل بعد 3 اشهر من العمل

اماراتية تكتشف ان خادمتها رجل بعد 3 اشهر من العمل

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


لقد اكتشفت اسرة اماراتية ان الخادمة التي استقدمتها للعمل لديها منذ شهر رجل وليس فتاة كما ينص عليه العقد المبرم مع المكتب الامر الذي خلف صدمة داخل الاسرة التي تعاملت معها على انها امراة طوال شهر لكن مسؤول مكتب الخدم نفى الرواية وقال ان الخادمة انثى وان خطا في الطباعة ادى الى هذا الفهم الخاطئ.

وقد قامت اماراتية تعمل في جهة محلية في دبي بتقديم بلاغ ضد المكتب الذي استقدمت الخادمة من خلاله تتهمه فيه بالاحتيال والخداع عندما تعاقدت معه على تشغيل خادمة فلبينية.

وقالت (ام ميرنا) لموقعنا موقع بيئة انها جلبت الخادمة في شهر اكتوبر الماضي وبعد ان بدات العمل لاحظت ان سلوكها غير طبيعي اذ اعتادت النظر الى النساء في البيت خصوصا ان المنزل ليس فيه رجل وكذلك تعمدها احتضان اي فتاة او امراة لاي سبب وعند عمل مساج لاية واحدة منهن يظهر عليها الاجهاد او التعب وهو ما دفعها الى تفتيش حقيبتها في احد الايام لتكتشف ان جميع اغراضها رجالية حتى الملابس الداخلية الواسعة بما لا يدع مجالا للشك في انه ذكر.

واصطحبت (ام ميرنا) الخادمة الذكر الى المكتب وابلغته بالامر فطلب مالك المكتب من احدى الموظفات تفتيش الخادمة لتعود وتؤكد انها انثى وان هذه الملابس والسلوكيات من طباع وعادات ابناء هذه الجنسية فطلب المالك من المراة عدم التسرع ومنحها خادمة بديلة من الجنسية نفسها.

وتابعت ام ميرنا بالقول اكتشفت ان الخادمة الجديدة لصة محترفة اذ اعتادت سرقة الهواتف المحمولة والاموال وغيرها من الاشياء الثمينة فاصبحت على يقين بان تعاملات المكتب غير مستقيمة او جادة فقررت اعادة الخادمة الثانية وطلبت استرداد كل ما دفعته من عمولة قدرها 9000 درهم الا ان مالك المكتب خصم منها 4000 درهم واعتبرها غرامات تاخير عودة الخادمة الى بلادها وارسل اليها اوراقا تشير الى قيمة هذه الغرامات لكنها احتوت على رسوم وغرامات لا علاقة لها بها.

واكتشفت ام ميرنا انها اثناء تقديم البلاغ ان هناك حالات اخرى مشابهة لهذه الحالة اذ دخل رجال من دول آسيوية الى الامارات باعتبارهم نساء للعمل لدى اسر داخل الامارات وهو ما يعرض حياة هذه الاسر وحياة افرادها للخطر.

واشار الى ان جواز سفر الخادمة هو ما يعتمد عليه في بيانات الخادمات كافة ولا يتصور ان يكون هناك تزوير في الجنس مؤكدا ان (ام ميرنا) عندما شكت في امر الخادمة جلبتها الى المكتب فكلف موظفات المكتب التاكد من هذا الادعاء الا انها لم تقتنع بكلامه فاعطاها خادمة بديلة لان الاتفاق المبرم بينهما ينص على مدة ضمان 3 اشهر يمكن خلالها استبدال الخادمة باخرى.

وقال ان العميلة لم ترغب في دفع رواتب الخادمتين الاولى الثانية فلجات الى هذا الادعاء لافتا الى ان الخادمة المعنية تم تسفيرها بعد انتهاء تاشيرتها منذ اكثر من شهرين وبالتالي فانها ليست موجودة داخل الدولة للكشف عليها طبيا واظهار الحقيقة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 16 أيار/مايو 2012 11:41